حكومة "التيار العوني" و"حزب الله: "العلاقة بالنظام السوري "خط أحمر"

19 آب 2018 | 19:17

المصدر: "النهار"

لقاء بين قيادتا "حزب الله" و "التيار". (ارشيفية)

الخلاف المستمر على تشكيل الحكومة، بات يهدد التسوية السياسية التي جاءت بتركيبة العهد. انكشفت أوراق القوى المقررة في البلد سياسياً وطائفياً والخلفيات التي تنطلق منها، ليس بالحصص التي تطالب بها، أنما في الأهداف المستقبلية.

كل الاجواء تشير الى أن التأليف معلق حتى اشعار آخر. فكلام أيلول لم يأت بعد، طالما أن سقف الشروط يرتفع على المقلبين، خصوصاً وأن التيار الوطني الحر مصر على 11 وزيراً مع حصة رئيس الجمهورية، فيما "القوات اللبنانية" تريد حصتها المعلنة بأربع وزراء مع حقيبة سيادية، وكذلك الاشتراكي بـ3 وزراء دروز. وقد ظهرت الأجواء التشاؤمية خلال الأيام الماضية، ليس بسبب عدم القدرة على إحداث أي خرق في مطالب القوى السياسية في شأن الحصص والاحجام الوزارية فحسب بل أيضا بسبب الضغوط التي يتعرض لها الرئيس المكلف لتشكيل يرضخ لمطلب اللون الأكثري وأجندته السياسية، وفق مصادر سياسية متابعة، وذلك على وقع مطالبة قوى الممانعة بالتطبيع مع النظام السوري.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard