عام و"فجر الجرود" متواصلة... الجيش يُحكم قبضته على الحدود الشرقية

19 آب 2018 | 14:53

المصدر: "النهار"

فجر الجرود (الجيش).

انجاز تاريخي حققه #الجيش اللبناني منذ عام في مثل هذا الوقت امام اعين اللبنانيين والعالم باسره، وبزغ فجر الحرية مع "فجر الجرود" وتحررت الارض والنفوس. باسلحة متواضعة وباللحم الحي وشجاعة تضاهي جيوش العالم خاض عناصر الجيش وضباطه اشرس المعارك في اوعر الامكنة بعمق جرود راس بعلبك والقاع. 

الدعم السياسي الذي ظلل قائد الجيش العماد جوزف عون وقيادة الجيش قبل وخلال العملية لم يسبق ان حصل عليه الجيش في وقت سابق، ما اعطى الجيش صلاحيات مطلقة ووفر له دعما شعبيا وسياسيا لم يسبق له مثيل. الزند على الزند، حمل افراد الجيش حياتهم على كفهم وتوجهوا الى المجهول لتحرير الارض ولمعرفة مصير رفاق الواجب الذين خطفهم الارهاب الجبان وتبين انه قتلهم واخفاهم كي يستغل دماءهم وحرقة قلب اهلهم للهروب من لبنان بعدما خنقتهم كماشة الجيش في اوكارهم المظلمة.  فجر الجرود الاساس
ومنذ لحظة وصوله الى قيادة الجيش وضع العماد جوزف عون نصب عينيه تحرير الحدود الشرقية وعرسال من الارهابيين وهو كان خدم في هذه المنطقة ودرس جيدا تفاصيل تحريرها وبنى علاقة وطيدة بين الجيش والناس الذي اصبحوا الداعم الاساسي له في معركة التحرير. وعندما ابلغ العماد جوزف عون رئيس الجمهورية ميشال #عون بانه يريد القيام بهذه العملية، سأله الرئيس: "هل انتم قادرون على القيام بها". اجاب قائد الجيش: "نعم".

تغطية اعلامية وتعاطف دولي اظهر الجيش اللبناني من خلال التنظيم في ارض الميدان والدقة في اصابات الاهداف انه شريك فعلي واساسي...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 90% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

ملحم خلف لـ"النهار": لفصل السلطات وحكومة متجانسة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard