لعشاق السفاري والحيوانات... حديقة أفريقية رائعة تناديكم

30 آب 2018 | 19:25

المصدر: الدايلي ميل


باتت رحلات السفاري حلماً يطارد الجميع، في ظل المغامرات التي تشهدها تلك الرحلات في معالم مختلفة وسط أجواء الطبيعة الخلابة والحياة البرية ومشاهدة الحيوانات النادرة.
ووفقا لموقع جريدة "ديلي ميل" البريطانية، فإن عشاق السفاري لن يجدوا أفضل من حديقة كافو الزامبية، التي تعد أقدم وأكبر حديقة في زامبيا وثاني أكبر حديقة في أفريقيا، حيث تقع على بعد 4 ساعات بالسيارة من العاصمة لوساكا، وهو ما يجعلها رحلة سفاري مثالية بسبب عدم تحمل كُلفة كثيرة للسفر الجوي من أجل الوصول إلى الحديقة.
وتضم الحديقة العديد من الأمور التي تجعلها مكاناً مثالياً لعاشقي السفاري، على رأسها أنها تعد موطناً لأكثر من 55 نوعاً مختلفا من الحيوانات، على رأسها السحالي والحمار الوحشي والظباء والتماسيح التي تملأ البحيرات والنسور بالإضافة للضباع والخنازير وسط مساحات شاسعة من الأدغال التي تحمل التنوع الرائع للحياة البرية .

تشهد الحديقة وجود العديد من المخيمات والمساكن التي تعمل داخل وحول الحديقة، حيث تحتاج إلى بضعة أيام من أجل الاستمتاع بها، وتم تسميتها بهذا الاسم نسبة لنهر كافو، الذي لن يفوت الزائر الاستمتاع بالرحلات النهرية ومشاهدة حيوانات مثل فرس النهر في أجواء مثيرة خاصة عندما يختفي فرس النهر تحت الماء وسط مخاوف من الهجوم على القارب.

كما تضم الحديقة كاينجو سفاري على ضفاف النهر، على حدود كافو، والذي يحتاج الوصول إليه إلى السير لمدة ساعتين على طرق ترابية، وسط ظهور مثير للحيوانات، بالإضافة للقيام برحلات في الغابات ومشاهدة النباتات الغريبة والرائعة مثل الفربيون التي يشبه جذعها شجرة ونصفها العلوي صبار، يحتوي مادة سامة تشبه مادة اللاتكس.

الغريب في الأمر أن السكان المحليين يرمون شرائح شجر الفربيون السامة  في البرك لقتل السمك الذي يطفو على الماء ثم يقومون بجمعه.

وتشهد رحلة السفاري بزامبيا، زيارة المعسكر الريفي وتجربة الحياة الريفية، حيث المعيشة في شاليه بدائي من القش والخشب، واستخدام المصابيح المحمولة بالطاقة الشمسية، وتناول الأطعمة المحلية مثل الزبادي على الإفطار.


https://video.dailymail.co.uk/video/mol/2018/08/18/8245438676121140311/640x360_MP4_8245438676121140311.mp4


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard