رامي عيّاش يردّ على "سخافة بعض الحقودين" حول مرضه: "كلمة إليسا بتكفّي"

18 آب 2018 | 15:11

المصدر: "تويتر"

  • المصدر: "تويتر"

رامي عياش.

يبدو أنّ إعلان الفنانة #إليسا عن انتصارها على مرض سرطان الثدي فتح شهية البعض ليس للاساءة إليها والتشكيك بمصداقيتها فحسب، بل كرت المسبحة لتطال فنانين آخرين سبق وأعلنوا عن تعرّضهم لانتكاسة صحّية لا سيّما الفنان #رامي_عيّاش الذي شغل حينها الصحافة والمحطات التلفزيونية بعدما كشف عن إصابته بورم سرطاني شفي منه تماماً.

عيّاش الذي اعتاد التعبير عن رأيه في حسابه على مواقع التواصل الاجتماعي عند الضرورة، كسر صمته إزاء كمية "الحقد والنوايا السيئة" التي قررت إحياء خبر مرضه ومرض اليسا بعدما أجاب: "لا تعليق" عندما سُئل عن مرضها وكليبها الجديد، والتذكير بأنه استغلّ مرضه للترويج لألبومه "يا مسهّر عيني"، وهو ما دفعه إلى الردّ في بيان جاء فيه: "طبيعي جاوب "لا تعليق"، فلا مزايدة على إنسانة عانت الأمرّين من فترة مرض صعبة، وسخافة بعض الحقودين الذين لا يضمرون إلا نوايا سيئة، والـ"سوشيل ميديا" التي سمحت لـ"مين ما كان يحكي" ويعلّق ويحلل".

وتابع عيّاش في بيانه: "يقولون إليسا ورامي عياش استغلا هذه الشائعة. أنا مرّيت بالتجربة نفسها وكثر من الفنانين والصحافيين المأجورين حاربوني وتكلموا بعبارات نابية، واليوم هم انفسهم يمرون في هذه المحنة للاسف"، معبّراً عن استغرابه: "معقول حدا ناجح يستغل المرض؟".

وأضاف: "ألبوم "يا مسهّر عيني" كان مباشرة قبل الحادثة وليس بعدها، ولا أرى كيف على أحد ناجح وبألبوم حاز على أعلى المراتب أن يُلهي الناس عن هذا النجاح بشائعة"، خاتماً: "على كل حال، كلمة إليسا "الله لا يجرب حدا" التي قالتها بتكفّي وبتوفّي، وألف الحمد لله عالسلامة. ويا ريت نتكاتف في الحروب التي تشنّ على "السوشيل ميديا" مع بعضنا وليس على بعض".



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard