"الوالد الوحش" المتّهم بخنق عائلته قد يحيي عقوبة الإعدام في ولاية أميركية

18 آب 2018 | 16:06

المصدر: "الديلي ميل"

كريس واتس وعائلته.

في أبشع جريمة تهزّ الولايات المتحدة الأميركية، أقدم كريستوفر واتس على خنق طفلتيه الصغيرتين وزوجته الحامل قبل أن يخبئ جثثهنّ في خزانات النفط حيث كان يعمل سابقاً لإخفاء الرائحة، بحسب موقع "الديلي ميل" البريطاني.

كريس واتس وعائلته.

وعثرت الشرطة على الجثث بعد ظهر الخميس، لكن لم يكشف المحققون حتى اللحظة عن دوافع الجريمة المروّعة التي أقدم عليها الوالد الذي وصفته الصحافة الأجنبية بـ"المتوحّش". في حين تكهّن بعض أصدقاء الزوجين أن علاقتهما كانت متدهورة في الفترة الأخيرة بسبب مسألة خيانة محتملة ومشاكل مادّية، بينما رجّح آخرون أن علاقتهما بانت قوية ولم تكن هناك أي علامات تشير إلى وجود أي مشاكل.
وقامت خبيرة لغة الجسد بتحليل المقابلة التليفزيونية التي أجراها واتس (33 عاماً) الثلثاء متأسفًا على اختفاء زوجته الحامل شانان وابنتيهما، بيلا (4 أعوام) وسيليست (3 أعوام) اللواتي اختفين الاثنين من المنزل في فريدريك، في شمال ضواحي دنفر، حيث أطلّ في المقابلة آملاً العودة الآمنة لعائلته، قبل يوم من اعترافه بجريمته. 

مكان اكتشاف الجثث.
وأظهر واتس علامات كذب في المقابلة التلفزيونية، من بينها وضعيته الدفاعية، والتصريحات المتضاربة، وانعدام العاطفة، وفقاً للخبيرة ماري إلين أوتول، العميلة السابقة في مكتب التحقيقات الفدرالي، إذ قال في المقابلة: "هذا البيت ليس على حاله. الليلة الماضية كانت مرهبة. الليلة الماضية... لا أستطيع البقاء في هذا المنزل من دون عائلتي. أردت أن أطرق على الباب لأرى ابنتي تركضان نحوي وتعانقاني وتوقعاني أرضاً، لكن ذلك لم يحدث". 

ولاحظت أوتول أن شعوره بالذنب في المقابلة كان يتمحور حوله لكثرة استخدامه ضمائر المتكلّم في تصريحاته، بدلاً من أن يكون حديثه مسلّطاً على ابنتيه وزوجته المفقودات.
في الوقت عينه، أشارت أوتول إلى الافتقار الواضح لكل من التأثر والعبارات العاطفية مثل: "أنا خائف جداً، أو أنا قلق جداً عليهنّ".

كريس واتس وعائلته.

وقال واتس في المقابلة: "لا أعرف إلى أين ذهبن... إنه أمر فظيع. لا أشعر أن ما أمرّ به الآن حقيقي. هذا أشبه بكابوس لا أستطيع الاستيقاظ منه". وعلّقت أوتول إنه كان يناقض نفسه عندما وصف الوضع بأنه "كابوس"، محاولاً الحفاظ على فكرة أنه لا يعرف ما حدث. كما أشارت الباحثة السابقة أن لغة جسد واتس كانت دفاعية على مدار المقابلة مكتفاً يديه أمام صدره.
في المقابلة، أكد واتس أن زوجته وصلت إلى المنزل من رحلة عمل بين الأولى والثانية من صباح الإثنين (13 آب الجاري)، مشيراً إلى أنهما أجريا "محادثة عاطفية" قبل أن يغادر إلى عمله في قرابة الساعة 5:15 صباحاً. وتابع سرده: "توجّه أحد أصدقاء الزوجين ووجد أنّ شانان (زوجته) مفقودة فاتصل بواتس وبدأ البحث".

كريس واتس في المحكمة.

وفي ليلة الثلثاء، وبعد إجراء المقابلة التلفزيونية، ذهب واتس للإقامة في منزل أصدقاء مقربين من العائلة، نيك وأماندا، حيث نام على مقربةٍ من ابنتهما البالغة من العمر 5 أعوام.
وقالت أماندا :"في الـ48 إلى 72 ساعة كنا معه وكان طبيعياً جداً. لم يبكِ حتى مرّة واحدة".
وذهل الزوجان عندما قالت الشرطة إن واتس اعترف في وقت متأخر من الأربعاء بقتل زوجته وابنتيه. وقبض عليه في وقت مبكر من الخميس، بعد دقائق من منتصف الليل.

كريس واتس في المحكمة.

أمّا نيك فعلّق: "لقد خدعنا. وانا آسف جداً لقد اعتقدنا فقط أننا كنا نفعل الصواب كوننا أصدقاءه".
وفي السياق عينه، طلبت محامية الدفاع التي عينتها المحكمة ميغان رينج بإجراء فحص الحمض النووي من أعناق جثث الفتاتين الصغيرتين، ما يشير بقوة إلى احتمال تعرضهنّ للخنق.
واحتجز واتس بثلاث تهم بالقتل من الدرجة الأولى وأخرى بالتلاعب بالأدلة.
ومن المتوقع أن تقدّم اتهامات رسمية الاثنين المقبل حيث يعتقد أن يطالب المدعون بإنزال عقوبة الإعدام على واتس وهو أمر نادر في ولاية كولورادو، التي نفّذت جريمة واحدة فقط عام 1977 منذ إعادة عقوبة الإعدام.
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard