كيم كردشيان بالمايوه ترفع حرارة ميامي

17 آب 2018 | 17:41

المصدر: بنترست

في أثواب السباحة،  لهذه الحسناء مفهومها الخاص. فهي ترتدي ثوب السباحة من الماركات الراقية وتحرص على إظهار اللوغو. لذا هي تفتش أحياناً عن مواقع ومتاجر تبيع ثياباً  قديمة علها تجد مايوهات تنتمي الى مجموعات قديمة للمصممين، فلا يرضيها اي مايوه بل الذي ينتمي الى سقف شانيل وديور. فلقد شاهدناها أخيراً على شواطئ ميامي وهي ترتدي مايوهين من شانيل؛ الأول من قطعة واحدة والثاني مؤلف من قطعتين وعليه شعار الدار. وكانت كيم ظهرت في السابق في مايوه من ديور مزدان بشعار الدار أيضاً وينتمي الى مجموعة قديمة من التسعينيات. هذه هي هواية كيم الجديدة!

اللوك الأول: مايوه من شانيل

اللوك الثاني مايوه من شانيل مع اللوغو

وبالعودة الى ارشيف دار شانيل يتبين لنا ان العارضتين كلوديا شيفر ونعومي كامبل عرضتا هذا الموديل في ريبع العام 1994:


اللوك الثالث ظهرت فيه كيم منذ زمن وهو من ديور وقد سبق لها أن ظهرت بمايوهات من بيربيري وغوتشي أيضاً.




إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard