مبيد قد يكون مسرطناً موجود في بعض رقائق الحبوب الكاملة...ماذا في التفاصيل؟

18 آب 2018 | 12:30

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

مشكلة جديدة في وجه "مونسانتو".

هل أنت ممن يستمتعون بأكل الحبوب المجهزة مع الحليب صباحاً؟ عليك الحذر قليلاً: بعض تلك المنتجات ربما تكون ملوّثة. الأسوأ أن المادة الملوثة هي مبيد حشري يفترض أنه مأمون تماماً، تنتجه شركة "مونسانتو" Monsanto الأميركية المختصة بالمنتجات المعدّلة جينياً، وتركيبته الأساسيّة هي مادة "غلايفوسايت" Glyphosate. هل سمعت عن تلك المادة أخيراً؟ كانت موضوع اهتمام واسع للاعلام العالمي، لأن القضاء الأميركي فرض غرامة على "مونسانتو" بسببها (بقرابة 290 مليون دولار)، في قضية تتعلق بتسبّبها بالأورام الخبيثة. 

لم تكن قد مضت سوى أيام قليلة على ذلك الحكم القضائي الذي صب الزيت على نار النقاشات الحادة والملتهبة بشأن المنتجات المعدّلة جينياً (خصوصاً النباتات والمحاصيل الغذائية)، حتى تفجرت مشكلة لا تقل حدة في وجه "مونسانتو".

وحتى قبل تلك القضية، كانت "منظمة الصحة العالمية" تميل إلى الحذر في شأن مادة "غلايفوسايت"، فصنّفتها منذ العام 2015 كـ"مادة يحتمل أنها مسرطِنَة" probably carcinogenic.

نتائج صادمة

وجاءت الضربة الجديدة من مجموعة أميركية ناشطة بيئياً، هي Environmental Working Group وتشتهر بإسمها المختصر "إيويغ" ewg، تهتم بالعلاقة بين البيئة وصحة الإنسان. وعملت "إيويغ" على تحليل عينات من قرابة 45 طعاماً يشيع استعمالها على موائد الأميركيين صباحاً، بل تعتبر من أساسيات وجبة الافطار للأطفال والشباب، كبعض منتجات شركة "كيلوغ" Kellog الشهيرة.

وجاءت النتائج صادمة تماماً. إذ تبيّن ان تلك المنتجات تحتوي على "غلايفوسايت" المُسرطِنة، وبتركيزات كبيرة.

في المقابل، بيّنت الشركات التي تصنع تلك الحبوب الغذائية أنها تلتزم معايير السلامة البيئيّة التي تفرضها حكومة الولايات المتحدة، بل اعتبرت أن النتائج التي توصلت إليها مجموعة "إيويغ"، ليست مهمة! وأشارت أيضاً إلى انتشار استخدام المبيد "غلايفوسايت" في أوساط المزارعين الأميركيّين.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard