السفير العراقي علّق عبر "النهار" على خبر "اغتيال" الإعلامي العراقي مصطفى الكحلي في بيروت

15 آب 2018 | 19:58

المصدر: "النهار"

"اغتيال الإعلامي العراقي #مصطفى_الكحلي بعد خروجه من صلاة الفجر في العاصمة اللبنانية بيروت، بعد كشفه ملفات فساد كبيرة ضد الاحزاب الشيعية في العراق". خبر أوردته "ويكليس الشرق الاوسط" في صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، قبل ان يتم تداوله بكثافة عبر مواقع اخبارية عراقية، ومن قبل الناشطين العراقيين، الذين عبروا عن حزنهم على فقدان شاب عرف بجرأته، كما وصفوه، اضطر الى ترك بلده خوفاً من القتل على يد مناوئيه.

نفي أمني

"لم يصل الى القوى الامنية اي تبليغ عن حادثة قتل الكحلي"، قال مصدر في قوى الامن الداخلي لـ"النهار". وهذا ما اكده السفير العراقي في لبنان علي العامري، الذي قال في اتصال مع "النهار":  "تواصلنا مع السلطات اللبنانية التي نفت الخبر". وعما إذا كانت السفارة حاولت التواصل مع عائلة الكحلي، أجاب: "لا نملك ارقام هاتف أحد منهم". وأضاف: "أعتقد ان القصة مفبركة". وعن السبب الذي قد يدفع الى فبركة هكذا خبر أشار العامري إلى أن"اسباباً عدة، قد تكون شخصية او غيرها".

لا معلومات مؤكدة

الإعلامي العراقي حامد الدليمي نعى في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك" الكحلي بالقول: "كلّمني قبل أيام من بيروت التي أوى اليها بعد التهديدات الكبيرة التي كانت تطاله في العراق، لكشفه وفضحه الفاسدين والمجرمين على صفحاته الكثيرة التي كان يديرها"، لكن في اتصال مع "النهار" اكد الدليمي ان لا معلومات مؤكدة عن مقتل مصطفى، وان معلوماته استقاها من "الفايسبوك".

بين نفي الأمن والسفارة العراقية، ومعلومات معارف الكحلي المستقاة من وسائل التواصل الاجتماعي غير المؤكدة، والتزام العائلة الصمت، تبقى الساعات المقبلة وحدها كفيلة بكشف الحقيقة. 


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard