واقعة "نادرة" ... ساره ساندرز تصحّح

15 آب 2018 | 13:19

المصدر: "سي أن أن"

ساره ساندرز - "أ ب"

أصدرت الناطقة باسم البيت الأبيض ساره ساندرز تصحيحاً وصفته شبكة "سي أن أن" الأميركيّة ب "النادر" ليلة أمس الثلاثاء بعدما أعلنت بطريقة غير صحيحة أنّ الرئيس الأميركي دونالد #ترامب خلق وظائف للأميركيين من أصل أفريقيّ بمقدار ثلاثة أضعاف عن تلك التي خلقها الرئيس السابق باراك أوباما لصالح الفئة نفسها خلال ولايتيه. وفي تغريدة عبر حسابها على "تويتر" كتبت:

"تصحيح عن الموجز الإعلاميّ: أعداد الوظائف (التي خلقها) الرئيس #ترامب والرئيس #أوباما كانت صحيحة، لكنّ الإطار الزمنيّ للرئيس أوباما لم يكن كذلك. آسفة للخطأ، لكن لا اعتذارات بالنسبة إلى 700 ألف وظيفة للأميركيين الأفارقة والتي تم تأمينها تحت (إشراف) الرئيس ترامب".


خلال الموجز الإعلاميّ، أرادت ساندرز الدفاع عن سجل ترامب في هذا المجال، فقالت إنّ ترامب ضاعف ثلاث مرات عدد الوظائف التي خلقها أوباما طوال ثماني سنوات للعمّال السود: "منذ استلم منصبه، في السنة والنصف اللتين قضاهما هنا، خلق الرئيس 700 ألف وظيفة للأميركيّين-الأفارقة. هؤلاء السبعمئة ألف أميركي-أفريقي الذين يعملون الآن لم يكونوا يعملون حين تولّى الرئيس منصبه. حين غادر أوباما، لم يخلق إلّا 195 ألف وظيفة للأميركيين- الأفارقة". وأتى تصريح ساندرز حين سئلت عن تلفّظ ترامب بعبارات عنصريّة خلال إحدى حلقات برنامج "ذي ابرانتيس".

تشير "سي أن أن" إلى أنّ هذه الأرقام ليست حتى قريبة من الحقيقة بحسب وزارة العمل. بعد ساعات على كلام ساندرز، صحّحت شبكة "بلومبيرغ" الخطأ، فأصدر مجلس المستشارين الاقتصاديين في البيت الأبيض اعتذاراً عن الأرقام المقدّمة.

صحيح أنّ الاقتصاد الأميركي أضاف 700 ألف وظيفة إلى العمال الأميركيين من أصل أفريقي منذ وصل ترامب إلى الرئاسة، لكنّ أوباما أضاف حوالي 3 ملايين وظيفة للسود حين كان رئيساً. حين دخل أوباما البيت الأبيض سنة 2009، تمتع الأميركيون السود بحوالي 15.5 مليون وظيفة في وقت كانت تشهد الولايات المتحدة واحداً من أسوأ الانكماشات الاقتصادية. لكن حين غادر أوباما الرئاسة وصل عدد العاملين السود في البلاد إلى 18.4 مليون عامل.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard