تفاصيل جديدة يرويها شقيق إليسا عن مرضها

15 آب 2018 | 11:31

المصدر: "الوطن- يوتيوب"

  • المصدر: "الوطن- يوتيوب"

اليسا وشقيقها.

لم يفارق كميل خوري شقيقته الفنانة #إليسا طوال رحلة تعافيها من #سرطان_الثدي، وقف باستمرار بالقرب منها، مراقباً نظراتها وانفعالاتها الحاسمة، محاولاً إخفاء تأثّره بوجعها من آلام العلاج. 

واستعاد خوري مراحل علاج إليسا، كاشفاً لجريدة "الوطن" تفاصيل جديدة تتعلّق بمرضها، قائلاً: "يمكن المرض أن يدق باب أي إنسان، ووجود المقربين من المريض من حوله، يخفّف عنه وجعه، علماً أنني لم أكن الوحيد الذي وقفت بجانب إليسا في محنتها". وأضاف: "نجحت في إيصال رسالة إنسانية قوية من طريق فنها، وساعدت في التوعية ضدّ مرض خطير بأسلوب راقٍ، وشجعّت سيدات كُثر على الكشف الدوري للاطمئنان إلى صحتهن".

وشارك خوري وهو موزّع موسيقي، شقيقته في تحضير ألبومها "إلى كل اللي بيحبوني"، راوياً أنها تركّز على أدق التفاصيل، منهمكة في التفكير بتقديم أغنياتها باحترافية، ورغم وجعها الدائم، لم تؤجل يوماً أي موعد عمل، لترتاح قليلاً بعد تلقي العلاج مستأنفة مهمتها الفنية.

جلسات العلاج الإشعاعي الدورية زادت من قلقه على شقيقته، بخاصة بعد الإغماء عليها في حفلها الغنائي في شباط الماضي في #دبي، إلا أنها لم تتعرّض لمضاعفات صحية أو فقدان وعي، خلال فترة تحضير الألبوم على مدار ما يقرب عام كامل، كما أن شعرها لم يتساقط، نتيجة عدم خضوعها لعلاج كيميائي.

"الفرحة دبّت في أرجاء المنزل منذ شهرين، عقب تأكيد الطبيب شفاءها تماماً من الورم الخبيث، لنعقد مع أصدقائها المقربين حفل عشاء احتفالاً بانتصارها على الألم"، يقول خوري.

عدم ظهوره في الكليب

بُعد الموزع الشاب عن الأضواء والتصوير، دفعه لعدم ظهوره مع الأصدقاء المقربين لشقيقته في "إلى كل اللي بيحبوني"، مكتفياً بوجوده أثناء التسجيل، ومتابعة كواليس العمل مع المخرجة إنجي جمال على مدار 3 أيام متواصلة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard