دراسة ميدانية لواجهة صيدا البحرية: "في تصرّف البلدية"

14 آب 2018 | 15:39

المصدر: صيدا- "النهار"

  • المصدر: صيدا- "النهار"

من اللقاء.

بعد ثلاثة أسابيع أمضوها داخل صيدا القديمة وعلى طول واجهتها البحرية بدعوة من مرصد صيدا للأثر الاجتماعي وفي إطار ورشة عمل بالشراكة بين المرصد وشركة " touch" من أجل المساهمة بوضع استراتيجية لتعزيز المقومات الاقتصادية والاجتماعية وعوامل الجذب فيها، أنهى الوفد الطلابي من جامعة كولومبيا في نيويورك - الولايات المتحدة الأميركية وضع دراسة متكاملة حول سبل وكيفية تحسين واقع القسم القديم من المدينة، ولا سيما الخط البحري، وإبراز وتقوية مقوماتها المختلفة التراثية والمعمارية والحرفية والقطاعات العاملة عليه وربطها ببعضها البعض، ووضع تصور لكيفية ربط المدينة القديمة بمحيطها من جهة بالبحر والمرفأ الجديد ومن جهة ثانية بالقسم الحديث منها.  

أشرف على الوفد الذي ضم طلاباً من قسم الماجستير في كلية الهندسة المعمارية متخصصون في مجال الحفاظ على الآثار والتراث والتخطيط المدني، مديرة كلية الهندسة في جامعة كولومبيا أمال اندراوس والأستاذ في الجامعة المهندس محمد زياد جمال الدين، وواكبهم طوال الفترة التي امضوها في صيدا رئيسة مرصد صيدا للأثر الاجتماعي علا الحريري وممثلون عن مؤسسة الحريري للتنمية البشرية المستدامة. 

وفي ختام مهمتهم في المدينة، عقد لقاء في القصر البلدي للمدينة شاركت فيه النائبة بهية الحريري ورئيس البلدية المهندس محمد السعودي وحضره عدد من أعضاء المجلس البلدي. وجرى خلاله عرض نتائج الدراسة التي أعدها الطلاب وأساتذتهم ونماذج من التصاميم والخرائط التي وضعوها كحصيلة للأفكار والمقترحات التي توصلوا إليها بعد جولات ولقاءات ميدانية أجروها مع ممثلين عن مختلف القطاعات والمرافق العاملة على الواجهة البحرية للمدينة واستمعوا الى ما يريدونه لمدينتهم وبنوا على تلك الآراء الأفكار والمقترحات التي جسدوها في تصاميم قابلة للتنفيذ .

وكان نقاش وحوار وتبادل المزيد من المقترحات حول ما خلصت اليه الدراسة، حيث أثنت الحريري والسعودي على الجهد الذي قام به الطلاب وما قدموه من أفكار تربط بين دور كل من المرافق المنتشرة على الخط البحري من أثرية وتراثية والتي تشكل جواذب للمدينة لدمجها ضمن استراتيجية واحدة لجذب الناس اليها وتقوية الحياة الاجتماعية والاقتصادية على هذا الخط البحري بما يسهم في عملية التنمية.

وقال الأستاذ المشرف على الطلاب من جامعة كولومبيا الدكتور محمد زياد جمال الدين: "الوفد عبارة عن 8 طلاب قاموا على مدى ثلاثة اسابيع بدراسة ميدانية لمدينة صيدا القديمة وبخاصة الواجهة البحرية وكيف يمكن العمل على تحسينها على المدى القصير والطويل، وكيف يمكن ربطها بالبحر والمرفأ الجديد وبالمدينة الحديثة والمحيط، واظهرنا مكامن القوة بالنسبة للمدينة من ناحية التراث والآثار الهندسية والسياحة ومختلف القطاعات العاملة في تلك المنطقة. ودرسنا الواقع كما هو ودخلنا على كل القطاعات من مهن وحرف واصحاب مقاهٍ وصيادين وأجرينا مقابلات مع عدد من اصحابها والعاملين فيها واستمعنا الى آرائهم ومطالبهم وما يفكرون به لمدينتهم وكيف يريدونها ان تكون. وعلى أساسها حاولنا ان نتجاوب مع ما يحتاجه الناس وتحديد ما هو المطلوب من البلدية وكيف يمكن ربط كل هذه الأمور ببعضها البعض، ومن ثم وضعنا اقتراحات عملية على الأرض من خلال افكار لتصاميم وقوانين تهدف لتحسين الواقع والافادة من كل تلك المقومات التي تتميز بها المدينة وكيفية ربطها ببعضها وتقويتها ووضعنا هذه الدراسة في تصرف البلدية والمعنيين علما ان هذا المشروع يمكن أن يتطور أكثر ونحن سعداء بهذا العمل. 

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard