الراعي: للترفع عن مستنقعات الخطيئة والمصالح الذاتية

14 آب 2018 | 13:58

المصدر: قنوبين- "النهار"

  • المصدر: قنوبين- "النهار"

دعا البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي الى "التجذّر مثل بطاركة قنوبين في الأرض اللبنانية والحفاظ عليها بجمال بيئتها الطبيعية وشعبها وثقافتها، لكي نواصل رسالتنا المزدوجة المسيحيّة واللبنانيّة في هذا المشرق"، وإلى "الترفع عن مستنقعات الخطيئة والمصالح الذاتية والروح الماديّة والاستهلاكيّة إلى قمم الروح حيث القيم الروحيّة والأخلاقيّة والوطنيّة وبهذا ينفتح أمام اللبنانيين، ولاسيّما المسؤولين السياسيين، الباب للخروج من مأزق تأليف الحكومة وسائر الأزمات السياسيّة والإقتصاديّة والاجتماعيّة والمعيشيّة". 

كلام البطريرك الراعي جاء من قنوبين التي قصدها اليوم وفقا للتقليد البطيركي عشية عيد انتقال السيدة العذراء بالنفس والجسد الى السماء وقد رافقه عدد من المطارنة والكهنة.

وترأس الراعي في كنيسة دير سيدة قنوبين قداسا احتفاليا والقى عظة تحدث فيها عن فضائل العذراء وعيد الانتقال وقال: "نرفع نشيد التّعظيم لله، هنا في كرسي البطاركة في قنوبين، عاشوا أربعماية سنة (1440-1830)، في عهد العثمانيين، في قعر الوادي المقدّس، بالتقشّف والصلاة، حفاظًا على الأغليَين: على الإيمان الكاثوليكي لكي يظلّوا جسر تواصل بين الكنيسة الكاثوليكية برئاسة كرسي بطرس في روما والكنائس الشرقيّة الأرثوذكسيّة، وعلى الاستقلاليّة الذاتيّة التي قادتهم حتى إعلان دولة لبنان الكبير مع خادم الله البطريرك الياس الحويك في أوّل أيلول 1920. من هنا مع المطارنة والكهنة والنسّاك والمؤمنين رفعوا صلواتهم إلى الله مع أريج البخور.

واضاف: "هنا كان يلتقي المقدّمون وأعيان البلاد وقناصل الدول حول البطريرك وجمهوره، لإحياء عيد سيّدة الانتقال، سيّدة قنوبين، قبل انتقال المقرّ البطريركي إلى الديمان و اليوم، جريًا على العادة، نحتفل مع المؤمنين الوافدين بعيد سيّدة الانتقال، مستذكرين البطاركة الذين عاشوا هنا، وقادوا كنيستنا بالتقشّف والصّلاة وبتحمّل الاضطهاد والاعتداءات، وبتفقّد رعاياهم على كامل الاراضي اللبنانيّة.







إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard