طفل يخترق موقع للانتخابات الأميركية بـ10 دقائق

14 آب 2018 | 13:25

المصدر: "التايم"

طفل يقرصن.

تمكن صبي يبلغ من العمر 11 عامًا من اختراق موقع التصويت لولاية فلوريدا وتغيير نتائج الانتخابات في أقل من 10 دقائق خلال عطلة نهاية الأسبوع في مؤتمر ديف كون، وهو مؤتمر القرصنة الأكبر في العالم الذي يعقد سنويًا في لاس فيغاس، حيث يحاول المخترقون وخبراء الأمن الإلكتروني اختراق جميع أنواع أنظمة أمان الكمبيوتر، مما يبرز مدى سهولة التلاعب بالبرامج والأجهزة، بحسب موقع "التايم" اللأميركي.

فتاة تمارس شكل من أشكال القرصنة في مؤتمر ديفكون.

وخلال المؤتمر الذي انعقد هذا العام، أضيف الأطفال إلى قائمته من المدعوين، وتحديدًا لمحاولة اختراق مواقع التصويت، يتضمن 13 موقعًا تقليدًا مرتبطًا بالتصويت في الولايات حيث كانت المعارك الرئاسية فيها حامية جداً.
لم يكن إيميت برور الوحيد الذي نجح في اختراق موقع التصويت، حضر المؤتمر نحو 50 طفلاً تراوح أعمارهم بين 8 و 16 عامًا، بحسب ما نشر المؤتمر في حسابه عبر "تويتر"، وتمكن 30 منهم تقريباً من اختراق مواقع الانتخابات التقليدية.

شاب يقرصن.

وأصدرت الرابطة الوطنية لوزراء الخارجية بياناً رداً على قرصنة أنظمة التصويت في المؤتمر، معربةً عن قلقها بشأن الحدث الذي يشجّع على اختراق أنظمة الإنتخابات الرّسمية، قائلةً إنها لا تعكس واقع التصويت الإلكتروني في الولايات المتحدة.
وجاء في البيان: "في حين أننا نحيّي هدف الحاضرين في ديفكون للعثور على نقاط الضعف في أنظمة الانتخابات والإبلاغ عنها، من المهم أن نشير إلى أن ولاياتنا كانت تعمل جاهدة مع فرق تكنولوجيا المعلومات الخاصة بها".
وأكمل قائلاً: "إن اهتمامنا الرئيسي بالنهج الذي اتبعه ديفكون هو أنه يستخدم بيئة زائفة لا تتطابق بأي حال مع أنظمة الإنتخابات أو أمنها. إن توفير ماكينات التصويت التي لم يعد معظمها قيد الاستخدام إلى كلّ من حضر المؤتمر، يستثني تطبيق الحماية المادية والإلكترونية التي أمنتها حكومات الولايات والحكومات المحلية قبل يوم الإنتخابات وخلاله".

فكّ شيفرات القرصنة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard