اسبوع حاسم في مصير الحكمة... والتفاؤل حذر

13 آب 2018 | 23:50

المصدر: "النهار"

  • نمر جبر
  • المصدر: "النهار"

الحكمة.

رغم السرية التي تحوط بهوية الجهة التي تتولى المفاوضات مع ادارة #نادي_الحكمة_بيروت من اجل انقاذ النادي من الازمة المادية الحادة التي يمر بها، ورغم الغموض الذي يلف الملف من مختلف جوابنه، يبدو ان الامور وصلت الى مراحلها النهائية في النادي الاخضر كما كشف مصدر مسؤول في اللجنة الادارية، طلب عدم ذكر اسمه، في اتصال لـ"النهار" الذي اكد ان الاسبوع الجاري سيكون حاسما ومصيريا في حياة ومسيرة النادي المستقبلية.

وفي التفاصيل ان المفاوضات التي تجريها الادارة مع "مجموعة نفطية" (رفض الكشف عن هويتها)، مقربة من حزب "#القوات_اللبنانية" وفق مصدر موثوق، قطعت شوطا بعيدا وان الادارة سلمت المجموعة ملفا كاملا حول وضع النادي الاداري والمالي يتضمن مستندات ووثائق صادرة عن شركة انطوان الشمالي المختصة في التدقيق المالي. ونفى المصدر ما يصر البعض على ترويجه عن عدم وجود بيان مالي او قطع حساب عن الموسم الماضي واكد ان "الملف المالي كامل وواضح".

واكد المصدر نفسه ان ما يحصل في النادي منذ اشهر يأتي استكمالا للزيارة التي قامت بها اللجنة الادارية للنادي الى معراب في شهر كانون الثاني الفائت ولقائها رئيس حزب "القوات اللبنانية" الدكتور #سمير_جعجع الذي وعد بمساعدة النادي للعودة الى مساره الطبيعي. وشدد على ان الجهة التي تتفاوض مع الادارة "تتعامل مع الملف بمسؤولية وحرص كبيرين" واضاف: "هدفنا الاساسي في الموسم المقبل تسديد الديون مع تثبيت حضور الفريق في دوري الدرجة الاولى، خلافا للموسم الماضي اذ كان هدفنا تحقيق النتائج".



ونفى المصدر وجود التزام رسمي او خطي مع اي لاعب باستثناء اولئك المرتبطين بعقد رسمي، ووضع العمل الذي يقوم به المدير الفني السابق لفريق الشانفيل ديك المحدي المدرب الوطني غسان سركيس في اطار "التحرك الايجابي الذي يحظى بموافقة شفهية من الادارة من دون اي مستند او عقد رسمي وهو مشكور على خطوته التي تحافظ على الشريان الذي يتنفس منه النادي رغم الضغط الذي نعاني منه". ووصف الاتهامات بالسرقة التي تطال بعض الاداريين بالمعيبة وقال: "نحن لم نوقع على اي عقد من عقود اللاعبين او المدربين الذي لجأوا الى الاتحاد الدولي للعبة لتحصيل حقوقهم"، واضاف ليس نحن من وقع عقودا برواتب شهرية تفوق 15 الف دولار". واكد ان الادارة في صدد عقد مؤتمر صحافي ستشرح فيه كافة التفاصيل والاسباب التي ادت الى تراكم الديون ولجوء البعض الى الاتحاد الدولي.

واكد المصدر ان الادارة لا تملك هامش كبير للمناورة وهي ملزمة الالتزام بشروط المجموعة "حتى لو كان احداها استقالة اللجنة الادارية"، وااضاف: "همنا انقاذ النادي ولا خيارات لدينا، هامش المناورة ضيق، لقد تعبنا، نحن ملزمون بالقبول". ورفض اعتبار الوضع الراهن مشابه لما كان عليه مع مصرف "سوسييتيه جنرال" من دون ان يدخل في التفاصيل وقال: "الوضع اليوم يختلف عن الوضع الذي كان قائما مع المصرف".

ودعا المصدر جمهور النادي الى التريث وعدم الانجرار وراء الشائعات وقال: "لا نزال في فترة ترقب وعسى ان تصل الامور الى خواتيمها السعيدة والى ترجمة طموحات الجمهور الكبير الذي يشكل حجر الاساس في النادي". وكشف ان اكثر من عضو في اللجنة الادارية للنادي (سمى عضوين يشغلان منصبين اداريين هامين) يضع الاستقالة من منصبه نصب عينيه مهما كانت النتيجة النهائية للمفاوضات سلبية كانت ام ايجابية. وقال: "ادخلنا في الموسم الماضي الى صندوق النادي اكثر من 750 الف دولار اميركي رغم كل الظروف الصعبة"، واضاف: "الاوضاع التي نمر بها راهنا والتي يمر بها البلد على الصعيد الاقتصادي ليست سهلة وتأمين الدعم مهمة صعبة".

اسبوع حاسم في مصير نادي الحكمة، وكل الاحتمالات واردة، الجميع يترقب النتيجة، والجميع يدرك ان بطولة لبنان بكرة السلة لنوادي الدرجة الاولى للرجال من دون الحكمة ستخسر كثيرا من قيمتها ومن رونقها ومن جمالها.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard