مشادة أدّت إلى جريمة مرعبة في الهند

13 آب 2018 | 20:22

المصدر: "ا ف ب"

  • المصدر: "ا ف ب"

عنصران أمنيان هنديان في نيودلهي (أ ف ب).

قُتِل رجل فرنسي ستيني، وقُطعت جثته في جنوب #الهند على يد طالب هندي أقر بارتكابه الجريمة بعد علاقة جنسية مع السائح، على ما أعلنت الشرطة اليوم.

وعُثر على الجثة المقطعة للرجل البالغ 68 عاما الأحد، موزعة في ثلاثة أكياس رمل في منطقة ثانجافور السياحية في جنوب شرق ولاية تاميل نادو (جنوب الهند).

وقال الشرطي سنتيل كومار لوكالة "فرانس برس" إن طالبا هنديا يبلغ 29 عاما أوقف بعد الجريمة، أقر بأنه قتل الفرنسي إثر مشادة بينهما بعد ممارسة الجنس. وأوضح أن "الطالب استشاط غضبا، وضربه على رأسه بعصا خشبية، ما أدى إلى انهيار (السائح) أرضا". 

ولفت إلى أن السفارة الفرنسية في نيودلهي أحيطت علما بالجريمة.

ولم تدل السفارة، ردا على اتصال من وكالة "فرانس برس"، بأي تعليق فوري.

وتحظر الهند العلاقات الجنسية المثلية، إذ تصفها بأنها "مخالفة للطبيعة". كذلك، تفرض عقوبات مشددة تصل إلى السجن مدى الحياة بموجب قانون يعود إلى حقبة الاستعمار البريطاني، ويشكل حاليا موضع طعن تنظر فيه المحكمة العليا الهندية.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard