الأسير يستغل الطقس المشمس: الى فاريا در! (الصور في الداخل)

24 كانون الثاني 2013 | 18:25

تابع موكب الشيخ أحمد الأسير طريقه بعدما أعاد الجيش اللبناني فتح الطريق في كفرذبيان اثر اشكال بينه وبين المعتصمن احتجاجاً على زيارة الشيخ مناطق التزلج، وقع نتيجته جريحان من المعتصمين اصابتهما طفيفة، كما أفادت "الوكالة الوطنية للاعلام". 
وكان المعتصمون وضعوا الحجارة في وسط الطريق لمنع موكب الشيخ الأسير من التقدم، محاولين من جديد الثبات في موقعهم والاستمرار في اقفال الطريق، فيما شرطة بلدية كفرذبيان، والنائب السابق فريد هيكل الخازن، واتصالات عملت على التهدئة.

وفي الصباح الباكر، انطلق عدد من الباصات تقل عدداً من مناصري إمام مسجد بلال بن رباح الشيخ أحمد الأسير إلى فاريا، للافادة من الطقس المشمس وقضاء يوم كامل على الثلج.  وغادر الشيخ احمد الاسير كفرذبيان، عند الرابعة والنصف، بمواكبة امنية مشددة رافقته من فاريا حتى ساحل كسروان.

ولاحقاً، أوضح الشيخ أحمد الأسير أن هدف زيارته إلى كفرذبيان "لم يكن يهدف إلى أي استعراض سياسي بل تنظيم رحلة ترفيهية وسياحية، والقيام بنزهة مع العائلات والنساء والأطفال، وتفاجئنا باقفال الطريق، أما بشأن تأدية الصلاة فهي واجب علينا ولماذا اعتبروها استفزازا؟ مع العلم ان خيار الرجوع كان مطروحا لدينا ولكن مسؤولين اتصلوا بنا وأصروا على اكمال رحلتنا".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard