دوريس ليسنغ رحلت عن 94 عاماً.. الكاتبة الرائعة ذات الذهن الآسر

17 تشرين الثاني 2013 | 19:52

المصدر: (رويترز)

  • المصدر: (رويترز)

قال ناشر الروائية دوريس ليسنغ الفائزة بجائزة نوبل اليوم، ان ليسنغ وهي من اهم كتاب اللغة الانكليزية في اواخر القرن العشرين توفيت عن 94 عاما.

وتناولت ليسنغ في كتاباتها قضايا العرق والايديولوجيا والسياسات المبنية على النوع واعمال النفس في الحياة المهنية المنتجة والمتمردة على التقاليد وفازت بجائزة نوبل للآداب في 2007 لتصبح المراة الحادية عشر التي تفوز بها.
وقالت دار نشر "هاربر كولينز" في بيان ان ليسنغ توفيت في منزلها في لندن في الساعات الاولى من الصباح.
وقال وكيل أعمالها جوناثان كلوز: "كانت كاتبة رائعة ذات ذهن آسر ومبدع، لقد كان العمل لها شرف وسنفتقدها جدا". 
وولدت ليسنغ في بلاد فارس التي اصبحت ايران الان في 22 تشرين الاول 1919، ونشأت في روديسيا التي هي زيمبابوي حاليا وانتقلت للعيش في بريطانيا عندما بلغت ثلاثين عاما.
ونددت القصص والروايات الاولى التي الفتها ليسنج في افريقيا ونشرت خلال الخمسينات واوائل الستينات من القرن الماضي بقيام المستعمرين البيض بانتزاع أملاك الافارقة السود مما جعلها شخص محظور دخوله في جنوب افريقيا التي كان يحكمها البيض.
وركزت ليسنغ في أعمالها التي بلغت نحو 55 رواية ومجموعات قصصية قصيرة وفي مقالاتها على دور الاسرة والفرد في المجتمع وغامرت بالدخول الى عالم الخيال العلمي.
ولم يغب عن ذهن ليسنغ ابدا اصولها الافريقية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard