قراءة في تغريدات متبادلة وزيارة غير معتادة!

10 آب 2018 | 00:02

بداية في السياسة لا شيء محظوراً، فكم بالحري عندما تكون مصالح الدول على المحك. فمن تأمين مرور النفط عبر باب المندب، الى سلامة حدود اسرائيل، وصولاً الى السعي لرفع العقوبات عن الدول. فقراءة التغريدات المتعلقة بما صرّحَ به الرئيس الأميركي دونالد ترامب، والردود عليها في قضية استعداد دونالد ترامب لِلقاء المسؤولين (الزعماء على حد توصيفه) الإيرانيين، في أي وقت إذا أرادوا، ومن دون شروط مسبقة. لا بدَّ من ان تستوقف كل باحث بالرغم من التصريح الذي كان قد صدر عن طهران ومفاده "ان المفاوضات مع الولايات المتحدة الأميركية مستحيلة في الوقت الحاضر". طبعاً على المتابع أن يكون دقيقاً في تحليله للمستجدات وبخاصة عندما تكون بهذا الحجم إن على الصعيد الداخلي في الولايات المتحدة الأميركية أو في إيران، على أساس انه في كلا البلدين صقور تريد الانقضاض على الآخرين.  فمن ينظر الى الصقور التي تُحيط بالرئيس الأميركي من الذين يعارضون أي انفتاح على ايران بدءاً بوزيري الدفاع والخارجية مروراً بمستشار الأمن القومي (جون بولتون) وصولاً الى زعماء في الكونغرس من كلا الحزبين، لا بدّ له من أن يحسب ألف حساب. وما هو موجود...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 88% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard