صباح الخميس: استسلام مريب للأزمة وصرخة للبيئة... لا عودة كاملة للنازحين إلا

9 آب 2018 | 10:42

خلال تظاهرة في ريو دي جانيرو للمطالبة بتشريع الإجهاض(أ ف ب).

صباح الخير، إليكم أبرز مستجدات الخميس 9 آب 2018:

مانشيت "النهار" اليوم جاء بعنوان: "استسلام مريب للأزمة أمام الخارج "الخفي"؟ يكفي ان يصدر وزير الخارجية رئيس "التيار الوطني الحر" جبران باسيل بياناً يخصصه للرد على التعليقات السياسية والصحافية التي تتناول الربط المفترض أو الواقعي لأزمة تشكيل الحكومة بما سمي المعركة المبكرة، لتظهر التعقيدات غير الطبيعية التي تفاقم ازمة الاستحقاق الحكومي هذا بصرف النظر عن التعقيدات الظاهرة والخفية الاخرى. ذلك ان الشلل غير المسبوق الذي عطل وتيرة المشاورات والاتصالات الداخلية عموماً ولا سيما بين المراجع الكبيرة والاحزاب والقوى السياسية المعنية، عكس نوعاً خطيراً من الاستسلام للأزمة يخشى ان تكون بعض جوانبه مقصودة لاطالة أمد هذه الازمة التي بات يصعب التسليم تماما بانها ذات طابع داخلي صرف ولم تتداخل فيها عوامل اقليمية وخارجية أخرى.


في مقالات اليوم، كتب غسان حجار: "لا لتحويل الشتّامين أبطالاً " تطرح حريّة الناشطين عبر وسائل التواصل الاجتماعي إشكاليّة كبيرة في مجال الحريات العامة وحريّة التعبير في زمن غياب كل أنواع الرقابات وزوال الحدود وتبدّل الرأي العام، بل تحوّله إلى مقاييس جديدة ليست معايير لأنّها تقوم على قدر كبير من التفلّت وإطلاق التهم وتوزيع الشتائم ودَوْس الكرامات من دون مراعاة الحد الادنى من المسؤولية الاجتماعية واحيانا الاخلاقية. وما نشاهده من مهاترات عند كل استحقاق مختلَف عليه لبنانياً خير دليل على ذلك. فالهامش الذي وفّرته وسائل التواصل الاجتماعي، رغم ايجابيّاته في إعطاء فرص للناس العاديّين للتعبير عن آرائهم، ورفع مظالمهم وشكاواهم، وإيصالها إلى من يعنيهم الأمر، يبقى غير مناسب لشعوب لم تُدمن الحريّة يوماً، ولا تربّت على قيمها، فوجدت في المساحات المستحدثة والعوالم الافتراضية مكاناً للتفلّت، لا للتحرّر. والفرق شاسع ما بين الأمرين.


مقال علي حماده جاء بعنوان: "عقدة العهد!" لم تتوقف الحملة التي يقودها رئيس الجمهورية ميشال عون مباشرة بعد انتهاء الانتخابات النيابية في السادس من أيار الفائت، لزرع الالغام في وجه تشكيل حكومة ائتلافية تجمع معظم القوى السياسية، وتكون معقولة وتراعي التوازن والاتزان. فقبل يومين من توجه اللبنانيين الى صناديق الاقتراع، صدر اول موقف لعون في مقابلة صحافية تحدث فيها عن "حكومة اكثرية"، في الوقت الذي كانت كل المواقف العلنية لجميع القوى السياسية تعلن انحيازها الى حكومة اتحاد وطني موسعة. وعند تكليف الرئيس سعد الحريري تأليف الحكومة الجديدة بناء على استشارات نيابية ملزمة، خرج الاخير ليعلن انه يقبل التكليف على قاعدة العمل على تشكيل حكومة وحدة وطنية (ائتلافية موسعة) بالتفاهم مع رئيس الجمهورية. وأكدت الاستشارات النيابية التي أجراها الحريري لاحقا وجود توجه عارم يدعم فكرة الحكومة التي دعا اليها.


وتحت عنوان: "كيف تؤثر العقوبات الاميركية على ميليشيات طهران ونفوذها في المنطقة؟"  كتبت موناليزا فريحه "بين استفزازت بحرية في الخليج ومناورات العسكرية وتجارب صاروخية ونفوذ متمدد من اليمن الى بيروت مروراً بالعراق وسوريا، بدت إيران أكثر ثقة منذ رفع العقوبات الدولية عنها بموجب الاتفاق النووي الذي أمكن التوصل اليه بينها وبين مجموعة خمسة+واحد، وتحرير اموالها التي كانت مجمدة بموجب في مصارف اجنبية. وليس عرض موقع "العهد" التابع لـ"حزب الله" ما سماه القوة الجوية للمقاومة الاسلامية في لبنان، قبل ايام من سريان العقوبات الاميركية على طهران، ولا الصواريخ التي اطلقها الحوثية على ناقلتي نفط سعوديتين في باب المندب، الا استمراراً للنهج الايراني".


أما حياة أبو فاضل فكتبت: "أولادنا ليسوا لكم " … ولا نحن لكم، ولا الأرض لكم، فما بالكم تمارسون فنون السياسة اللبنانية كأنكم تملكوننا من غير أن تأخذوا رأينا في ما تبدعون؟ من اي عصور عدتم بعدما فشلتم وصار عليكم أن تبدأوا من جديد على درب "تطور" لن تتمكنّوا من اجتياز شبر واحد منه ما لم تعرفوا "إرادة" البحث عن المعرفة... من أين أتيتم حاملين ما توقف عن مدّكم ولو بقطرة وعي واحدة، جيلاً بعد جيل، وما استطعتم ازاحته عن أكتافكم، فأثقل فضاءكم وما عدتم تبصرون؟

مقال سميح صعب جاء بعنوان: "العقوبات على إيران أو الحرب الأميركية المقنّعة لقلب النظام " على رغم الضغط الذي تمارسه إدارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب لإسقاط النظام الإيراني من طريق معاودة العمل بنظام عقوبات "هي الأقصى إطلاقاً"، لا مؤشرات توحي بسهولة تحقيق هذا الهدف، الذي وضعته كل الإدارات الاميركية نصب أعينها وليس الإدارة الحالية وحدها.


وسأل الياس الديري: "ما الذي حصل، يا فخامة الرئيس؟" كثيرون هم اللبنانيّون الذين تراءى إليهم أن الرئيس القوي الذي كانوا ينتظرونه قد وصل، ودخل قصر الرئاسة في بعبدا. وهو بذاته بشخصه بصوته بابتسامته الجنرال ميشال عون. فاعتزّوا يا لبنانيّين. كانت التعليقات والآراء كثيفة. وفي واحدة منها يقول الدكتور سمير جعجع إن هذا العهد الذي بدأ اليوم سيكون مختلفاً عن العهود السابقة. 


وكتب هشام ملحم مقال بعنوان: "تغيير نظام أم تغيير سلوك؟ " قرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب الاثنين اعادة فرض سلة أخرى من العقوبات الاميركية على ايران التي كانت قد علقت بعد توقيع الاتفاق النووي الدولي في 2015، اضافة الى انه سينهي أي أوهام عن احتمال عقد قمة أميركية - إيرانية غير مشروطة كما قال ترامب أخيراً، سوف يؤزم أكثر العلاقات الاميركية مع فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة، الحلفاء القدامى للولايات المتحدة وشركائها السابقين في الاتفاق النووي والذين أكدوا مجدداً مع روسيا والصين الدولتين الموقعتين أيضاً للاتفاق رفضهم العقوبات الاميركية، واستمرار تمسكهم بالاتفاق. قرار ترامب يعني فرض عقوبات على ايران وعلى الشركات العالمية التي تتعامل معها تجارياً في مختلف القطاعات الصناعية والتقنية والزراعية، بصرف النظر عن هوية هذه الشركات والعديد منها تابعة لدول حليفة.


وكتب اميل خوري مقال بعنوان: "لا عودة كاملة للنازحين ولا إعمار إلّا بعد الحل في سوريا... " يرى سياسي مخضرم أنه لا بد من معرفة أيّ حل سيكون في سوريا لمعرفة أيّ وضع سيكون في لبنان. فإذا بقي نظام الرئيس بشار الأسد الى حين التوصل إلى حل، فليس من الطبيعي أن تكون في لبنان حكومة ترفض التعاون أو التعاطي مع هذا النظام، فيعود الانقسام الحاد عندئذ بين اللبنانيين خصوصاً عند صدور حكم المحكمة الدولية في جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري ورفاقه، وهو ما يجعل هذا التعاون غير ممكن.

وكتبت روزانا بو منصف: "إيران بين العصا والجزرة الأميركيتين" يعتقد مراقبون ديبلوماسيون ان الجزرة والعصا اللتين يرفعهما الرئيس الاميركي دونالد ترامب في وجه ايران ندر أن تكونا بهذا الوضوح وفق ما يعلنه ترامب صراحة، أي المضي بالعقوبات التي دخل البعض منها حيز التنفيذ قبل يومين في انتظار رزمة أخرى منتظرة في 4 تشرين الثاني او تلبية دعوته الى التفاوض على مندرجات جديدة للاتفاق النووي ومسائل اخرى تتصل بالتدخل الايراني في المنطقة والصواريخ البالستية. وفيما فاخر الايرانيون في وقت سابق بأن الرئيس الايراني حسن روحاني رفض لقاء الرئيس الاميركي على هامش اعمال الجمعية العمومية للامم المتحدة العام الماضي في نيويورك، فان دعوة ترامب للقاء قبل بضعة اسابيع من بدء اعمال الجمعية العمومية لهذه السنة تطوي فتح الباب امام هذا الاحتمال اما لاخذها في شكل جدي من حيث وضعها ايران ومسؤوليها امام تحدي القبول باللقاء على خلفية وضع داخلي مختلف في ايران وإما لاحراج الاوروبيين الذين يقفون الى جانب ايران في تمسكها بالاتفاق النووي. اذ سيقع عليهم امام اصرار الرئيس الاميركي وتعنته محاولة اقناع الايرانيين بان الفرصة قد تكون متاحة لعدم التصعيد في العلاقات وربما في الانعكاسات المحتملة على الوضع الايراني اذا استمر فرض العقوبات الاميركية على ايران على نحو انسحاب الشركات قسرا من التعامل مع ايران وانهيار الوضع المالي فيها. وكان تردد العام الماضي ان الرئيس الفرنسي امانويل ماكرون حاول ان يلعب دورا على طريق محاولة اقناع الايرانيين بعقد هذا اللقاء من دون نجاح يذكر لكن الامور قد تكون اختلفت راهنا في ظل حاجة ماسة لدى ايران الى الدول الاوروبية من اجل ان تبقى الى جانبها ولا تقف الى جانب الولايات المتحدة ، وهو امر تكبر احتمالاته مع انسحاب شركات اوروبية كبيرة تخشى العقوبات الاميركية من دون قدرة العواصم الاوروبية على وقف هذه الانسحابات. 


وكتب راجح خوري: "رياح رياض سلامة وسُفُن الندّابين!" لو كان لليرة اللبنانية لسان ينطق وصوت يصرخ، لكنا سمعنا الكثير من الكلام والكثير من الصراخ في وجه هذه الجوقة من الندّابين والمشيّعين وحفاري القبور، الذين لم ولن يتعبوا من إطلاق الشائعات المغرضة والمدسوسة، في سياق من الحملات المتلاحقة على العملة الوطنية وعلى المصرف المركزي، الذي ترفع له ردهات الإقتصاد العالمية القبعات إحتراماً وتقديراً!

أما سركيس نعوم فكتب: "تسليم مولر تقريره قبل الانتخابات "يُشلِّح" الجمهوريّين المجلسَيْن " يبدو أن الديموقراطيّين في الكونغرس الأميركي بمجلسَيْه بدأوا يواجهون الضغط الانتخابي الذي مارسه عليهم الجمهوريّون، يقول مُتابع مُزمن وجدّي للأوضاع في أميركا والمنطقة. وهو يستند في ذلك إلى استطلاعات الرأي الأخيرة التي أجرتها مؤسّسات مُتخصّصة، إذ أظهرت أن 60 في المئة تقريباً لا يُوافقون على سياسة الرئيس ترامب وتحرّكاته و23 في المئة يُؤيّدونها. والنسبة الأخيرة هذه يُفترض أن تضمّ مُنتمين إلى قاعدته الشعبيّة. ويعني ذلك انخفاضاً في عددها لأن أرقام الاستطلاعات التي أجريت منذ تسلّمه الرئاسة وحتّى هذه المرحلة أظهرت أن قاعدته مؤلّفة من 35 إلى 45 في المئة. وهذا يدفع إلى التساؤل إذا كان البعض بدأ يتركه ويتخلّى عنه. وفي هذا المجال يُشير المُتابع نفسه إلى خيبته من الشهادة التي أدلى بها وزير الخارجيّة بومبيو أمام الكونغرس وخصوصاً عن قمّة هلسنكي بين رئيسه ورئيس روسيا بوتين. 


فيما كتب جهاد الزين مقال جاء بعنوان: "كذبة حاجة لبنان إلى حكومة" رمزية خطوة عودة الجيش السوري إلى القنيطرة، معبر الاتفاقات الأمنية السورية الإسرائيلية منذ العام 1967، وبالتلازم المباشر عودة مراقبي الأمم المتحدة، هي عودة لخارطة الدولة السورية من نقطتها الأصعب سياسيا. فمن دون موافقة إسرائيل كانت هذه العودة الجغراسية مستحيلة حتى في حدودها الشكلية الراهنة. كل العودات الأخرى، الكردية (الشرق) التركية (إدلب - عفرين) الأميركية (التنف) صارت أسهل جوهريا وإن كانت لا تزال معقدة عمليا.

في الأخبار المحلية:

كتبت روزيت فاضل مقال بعنوان: "شبح" المحارق يدقّ الأبواب والحلّ بسيط" لم يلتئم شمل لجنة الإشراف على حسن تطبيق السياسة المستدامة للإدارة المتكاملة للنفايات الصلبة برئاسة وزير البيئة في حكومة تصريف الأعمال طارق الخطيب إلا مرة واحدة. وذلك على هدي الحكومات المتعاقبة التي عمدت إلى تشكيل لجان "من هنا وهناك" لتُشغل الرأي العام وتوهمه بأنه معنيٌ بأي قرار مصيري. 

وكتب علي عواضة: "في ميروبا... صرخة البيئة "  قضية المرامل والكسارات والتي تمتد على مساحة لبنان، أخذت في بلدة ميروبا بعداً سياسياً وبيئياً، نظراً للدمار التي ألحقته تلك المرامل بالأشجار والآبار، ما دفع النائب شامل روكز إلى التدخل والاجتماع مع أصحاب المرامل والشاحنات للاطلاع على أوضاعهم والعمل على الاستحصال على رخص من قبل وزارة البيئة.

سائقو السيارات العمومية والباصات إعتصموا أمام المرافئ

مؤسسة جبران تويني تؤمن منحة دراسية جامعية للطالبة يارا ياسين 

اعتصام لمزارعي التفاح في الضنية إحتجاجا على عدم تعويضهم اضرار العاصفة في نيسان

وكتبت هالة حمصي: "لمن هذه الأموال؟" 4,8 بليون دولار ودائع لبنانيّة... والحذر واجب"

في الأخبار العربية:

مقتل طفلة ووالدتها في غارة إسرائيلية وسط قطاع غزة

السعودية تعترض صاروخاً بالستياً أطلقه الحوثيون من اليمن

الاردن يدعو الى "سد العجز المالي الخطير" في الاونروا

التعليق الأول لأسماء الأسد بعد اعلان اصابتها بالسرطان... ماذا قالت؟

في الأخبار الدولية:

الامم المتحدة: كلفة الدمار في سوريا تقارب الـ400 مليار دولار

عائلة فلسطينية تحتفل "بفوز" واحدة من أبنائها بعضوية الكونغرس الأميركي

ديبلوماسي تركي التقى مسؤولاً أميركياً في واشنطن

ألمانيا تبرم اتفاقاً مع إسبانيا لإعادة المهاجرين إليها

أبرمت #برلين اتفاقاً مع #مدريد يقضي باستعادة الأخيرة المهاجرين المسجلين لدى السلطات الإسبانية، وفق ما ذكرت ناطقة باسم وزارة الداخلية الألمانية، في وقت تسعى ألمانيا للحد من عدد الواصلين إلى أراضيها.

في الأخبار الفنية:

حلا شيحة من النقاب إلى خلع الحجاب... القصة الكاملة

الصور الأولى من خطوبة مينا عطا

ماغي بو غصن تكتب عن الوجع بعد إعلان إليسا عن شفائها

طارق فؤاد لـ"النهار": تامر حسني خذلني

في الصحة:

فيروس زيكا يسبب تشوهات خلقية للرضع

لماذا جمدت وزارة الصحة تسويق مستحضر AB Slim؟

واجه سمير "سرطان الثدي"... "قلتلو للحكيم قديه بعد عندي لعيش؟"

لم يكن يعلم ان هناك شيء في داخله ينمو منذ صغره دون علمه، كبر معه هذا الخبيث دون اي عارض. لم يكن يظن يوماً انه سيواجهه بهذه الطريقة الغريبة، لكن ما كان يظنه مستحيلا بات امراً واقعاً امامه. لم يدخل يوماً الى المستشفى الى ان إضطر خوض معركة مع "سرطان الثدي". نعم "انا سمير مصاب بسرطان الثدي، لم اكن أتوقع سماع ذلك، لقد عشتُ هذه التجربة ولم أدع شيئاً يسلبني حب الحياة".

في الموضة والجمال: "ما المستحضرات التي لا تستغني عنها هذه العارضة المشهورة؟ " العارضة المجرية باربرا بالفين أصبحت سفيرة عطر Bella من Nina Ricci ، وهي من أهم العارضات الأكثر طلبا في العالم ، تبلغ من العمر 24 سنة وقد بدأت مسيرتها في عرض الأزياء في عمر 12 سنة ، ولاتزال تحصد العقود بكثافة وتتنافس عليها الماركات العالمية .

ماذا قالت خبيرة التجميل كارلا شبير عن المكياج المقاوم للتعرُّق؟














































 


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard