احذروا من تناول أطفالكم هذه المنتجات!

9 آب 2018 | 14:15

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

أصدر مستشفى "Le Bonheur"، الذي يقع بمدينة ممفيس، كبرى مدن ولاية تينيسي الأميركية، تحذيراً شديد اللهجة للآباء والأمهات، من خطورة تناول الأطفال بعض الأغذية والوجبات الخفيفة على رأسها رقائق البطاطا، بسبب احتوائها على مواد حافظة ونكهات وملونات صناعية، وعلى رأس تلك المنتجات "takis" و"Flamin’ Hot Cheetos".

ووفقا لما نشره موقع "webmd" المتخصص في الصحة، أكد كاري كافينر، اختصاصي الجهاز الهضمي بالمستشفى الأميركي، أنهم أجروا اختبارات معملية لعدد من المنتجات لكشف خطورتها، في ظل انتشارها بشكل كبير بين الأطفال على مستوى العالم، مؤكداً أنهم يستقبلون 100 طفل شهرياً بمشاكل في الجهاز الهضمي بسبب تلك المنتجات، وأن الألوان الاصطناعية تصيب الأطفال بقيء أحمر كأنه دموي، بالإضافة إلى تغيير شكل البراز لديهم، وهو ما يصيب الآباء بحالة فزع شديد.

مفاجأة صادمة

وأكد كافينر أن تلك الأزمة منتشرة بشدّة بين الأطفال بالمدارس والمراهقين، إلا أنه فجر مفاجأة بأنه سبق أن عالج طفلا عمره عامان فقط تناول أكياساً عدّة من أخيه الأكبر، مشيراً إلى أن أغلب الأطفال يأتون للمستشفى بأعراض تتمثل في آلام بالمعدة وارتجاع في المريء، ويكون أول سؤال لهم هل يتناولون رقائق البطاطا الحارة؟

وشدد الطبيب الأميركي على أن عدداً كبيراً من الأطفال في المدرسة الثانوية يتناولون كميات كبيرة من تلك المنتجات، مؤكداً أن مدينة مثل ممفيس تعاني بشكل كبير أن الرقائق جزء من النظام الغذائي لأغلب الأشخاص، بالإضافة إلى المشروبات السكرية والدهون والألياف القليلة.

كيف يمكن حظرها؟

وقال كافينر: إن بعض المدارس حاول حظر تلك المنتجات والرقائق حرصاً على سلامة الطلاب، مثل مدارس ولايتي كاليفورنيا وكولورادو، إلا أن الأطفال يتحايلون للحصول عليها، مؤكداً أن أحد مرضاه من الطلاب أكد أنه يشتري أكياساً كبيرة من تلك المنتجات ويعيد تعبئتها ويبيعها لزملائه، قائلا "يحصل على 20 دولارًا يومياً لبيع رقائق البطاطا في المدرسة، وهو حزين للغاية بسبب قدوم فصل الصيف والحصول على الإجازة".

فيما تؤكد قاعدة بيانات هيئة الغذاء والدواء الأميركية (FDA)، أن الوكالة تلقت ما يقرب من 20 تقريراً خلال الـ5 سنوات الماضية فقط، من أطفال اشتكوا أمراضاً وعانوا أعراضاً تتمثل في آلام بالمعدة وغثيان وقيء بعد تناول الرقائق الحارة، مؤكدين أن هذا الرقم بسيط للغاية مقارنة بالذين يعانون آلاماً ولا يهتمون بتقديم شكاوى مماثلة.

منتجات آمنة؟

ومن جانبه، شدد بيتر كاسيل المتحدث باسم هيئة الغذاء والدواء الأميركية، على أنهم يسعون لتحفيز الجميع على إخبارهم بأي مشاكل تتعلق بالطعام، قائلاً: "نوفر أرقام هواتف لمنسقي شكاوى المستهلكين لكل ولاية، كما أن لديهم نموذج تقارير جاهزاً يمكن للمستهلكين إكماله عبر الإنترنت أو طباعته وإرساله بالبريد".

فيما أصدرت الشركة التي تصنع "Takis" بياناً مؤكدة خلاله أن منتجهم آمن تماماً، ولا يسبب أضراراً حال تناوله باعتدال وضمن نظام غذائي متوازن، مشددين على أن المنتج يتماشى مع لوائح هيئة الأغذية الأميركية، وجميع مكوناته مكتوبة على الكيس، للتأكد منها قبل تناوله. 

حموضة في الرقائق الحارة

كما سارت مارثا ريفيرا، طبيبة الأطفال في شركة أدفينتيست هيلث، بمدينة لوس أنجلوس الأميركية، على الدرب نفسه، وحذّرت من خطورة تناول الأطفال تلك المنتجات، مؤكدة أنها خطر شديد، حيث تواصل أبحاثها لكشف ما تسببه الرقائق الحارة من آلام للمعدة، وخلطت بعضاً من تلك الرقائق المطحونة مع الماء واختبرت درجة حموضتها، لتجد مفاجأة كبيرة، حيث كان الرقم الهيدروجيني 3، في الوقت الذي يبلغ الرقم الهيدروجيني العادي للأمعاء ما يقرب 0.5، وهو ما يجعل تلك المنتجات أكثر حمضية من البيئة الطبيعية للأمعاء.

وشددت مارثا على أن تلك المنتجات سبب رئيسي في معاناة المراهقين أمراضاً كانت لا تُرى إلا مع البالغين فقط، مثل السكري، والتهاب المعدة، والسمنة، وارتفاع ضغط الدم، وهو ما يجعل العديد من الأطفال يتناولون أدوية لضبط حموضة المعدة، قائلة: "أمر محزن أن يكون ثلث المرضى الذين يعانون آلاماً في المعدة بسبب الرقائق الحارة والسناكس".

كيف تعالج هذه الحالات؟

وأضافت مارثا، أن بعض باحثي التغذية، فسروا سر انتشار تلك المنتجات، مؤكدين أنها تحفز مراكز المتعة بالمخ، ما يدفع الناس إلى الإفراط في تناول تلك الأطعمة حتى عندما لا يكونون جائعين.

وعن خطورة تلك الرقائق، أكدت مارثا أن أوقية واحدة - ما يقرب من 28 غراماً - تحتوي 11 غراماً من الدهون، ومعززات النكهة، وتوابل حارة للغاية، وكمية كبيرة من الملح، مؤكدة أنه على الكيس الخارجي يذكر أن مكوناتها من منتجات طبيعية، وهو أمر غير صحيح، مؤكدة أنها تتحدث كثيراً مع مرضاها عن ضرورة اتباع نظام غذائي صحي.

وعن علاج الأمراض التي تحدث نتيجة رقائق البطاطا الحارة، أكدت ريفييرا أن العلاج عبارة عن مضادات الحموضة، والأفضل اتباع الطريقة الطبيعية بشرب عصير الألوفيرا الذي يسهم في التخلص من آثار تلك الرقائق بالأمعاء.



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard