(فيديو) علوش لـ"النهار": باسيل قد يكون جزءا من تكبيل لبنان

7 آب 2018 | 21:47

المصدر: "النهار"

مصطفى علوش في استوديو "النهار" (تصوير ساكو بكريان)

لا يتردد النائب السابق مصطفى علوش في وضع الاصبع على الجرح الحقيقي الذي يعانيه مخاض تأليف الحكومة، وهو ان المفاوضات مع رئيس الجمهورية ميشال عون، رغم ايجابيتها، تتوقف عند الوزير جبران باسيل.

الامور تتعرقل عند باسيل

ويوضح في حديث الى "النهار" ان "الرئيس الحريري يخرج مرتاحا من عند رئيس الجمهورية ويعلن ان الامور ايجابية ومرنة، واذ نفاجأ بأن الامور تتوقف او تعرقل عندما تصل الى الوزير باسيل، فيما الحريري ينتظر جملة واحدة "لنشكل حكومة محلية جامعة".

وردا على كلام باسيل عن فك أسر لبنان السياسي، يقول علوش: "جيد جدا. نحن مع فك أسر لبنان، لكن الوزير باسيل ربما هو شريك في هذا التكبيل، فليسهل الامور امام التشكيل وليحشر المعرقلين الحقيقيين الذين يريدون تكبيل لبنان اقتصاديا وسياسيا وديبلوماسيا، لكني اعتبر كلامه شعبويا ليس أكثر، مع احترامي له، وهو يعلم أن هذا الاسلوب لا يخدم أحدا، بل يؤدي الى التأزيم، والتواضع أفضل الحلول".

لا تنسيق مع النظام السوري

وعن المعيار الذي يعتبر الحريري أنه الافضل لتشكيل الحكومة، يؤكد علوش ان "المعيار الافضل للتشكيل هو ألا يكون لاي فريق سياسي الثلث المعطل او الحق في أن يعطل اي ملف او موضوع يطرح في الحكومة".

وفي موضوع العقدة الدرزية، يعتبر ان "المشكلة الاساسية هي عند الوزير طلال ارسلان وليست بين جنبلاط والرئيس عون او الوزير باسيل، ويبدو ان المشكلة شخصية، علما انه لو اراد جنبلاط الا يسمح بوصول أرسلان لكان بامكانه ذلك حتى من خلال النظام النسبي الحالي".

ويرفض علوش مقولة التنسيق السياسي مع سوريا في موضوع اعادة النازحين، ويقول ان ما يقوم به هو "التنسيق التقني مع الاجهزة السورية وليس التنسيق السياسي مع النظام القائم في سوريا". ويضيف: "لا حوار مع النظام السوري في غياب اي تسوية سياسية تضمن المصلحة السياسية الكبرى وتحفظ الاستقرار، ونحن مع المبادرة الروسية لاعادة النازحين السوريين".


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard