فضيحة جديدة لـ"غوغل"... تُموّل شركات تضايق السياسيين

7 آب 2018 | 19:16

المصدر: "وكالات - النهار"

  • المصدر: "وكالات - النهار"

غوغل.

تساعد شركة محرك البحث "غوغل" في تمويل موقع الكتروني لأهداف تصب في مصلحة سياسة غوغل، عبر بعث رسائل لهم غير مرغوب بها "SPAM"، بحسب صحيفة "تايمس"، والتي أضافت أن غوغل تهدف إلى تضخيم الدعم الجماهيري لسياسات تخدم شركات وادي السليكون.

وجاءت هذه الفضيحة بعد اتهامات ضد شركة ألفابيت، المالكة ليوتيوب وغوغل، تشير إلى تحكمها في المحتوى لأسباب سياسية. 

بدوره، انتقد الكونغرس الأميركي شركات التواصل الاجتماعي من بينها غوغل، نتيجة ممارساتهم المسيّسة، وهو اتهام رفضته الشركات.
وكشف التحقيق "تايمس" أيضاً أنّ غوغل تستخدم أدوات لإغراق هواتف أعضاء البرلمان الأوروبي بنداءات هاتفية تعارض مقترحات أوروبية لتشديد قوانين الملكية الفكرية على الإنترنت. وبالفعل، رفض البرلمان الأوروبي مسودة القانون المقرتح بعد حملة كبيرة قامت بها شركتا غوغل وفايسبوك.

وأضاف التحقيق أنّ اسم غوغل يرد ضمن قائمة المانحين الرئيسيين في وثائق المنظمة، كما أن عضو مجلسها جاكوب غليك سبق أن عمل مديراً للسياسات في غوغل، رغم أن المنظمة تشدد على أن سياستها لا تتأثر بالمانحين لتمويل حملاتها. 

وفي المقابل، رفضت غوغل وشركة "أوبن ميديا" الكشف عن قيمة المبلغ، الذي مولت به شركة محرك البحث العملاقة حملات الموقع المشبوه، في حين لفتت أوبن ميديا انّ 143 ألف شخص شاركوا في حملتها الموجهة بشأن قوانين الملكية الفكرية، و2400 في حملة الترويج للتشفير في المملكة المتحدة. 

اقرأ أيضاً: غوغل تحدد موعد الكشف عن الهاتف الذي سينافس أبل وسامسونغ


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard