زار والدته فخُطف... "داعش" نحر مهنّد والمفاوضات لإطلاق رهائن السويداء توقّفت

6 آب 2018 | 13:13

المصدر: "النهار"

الشاب مهند.

أول ضحية فشل المفاوضات بين تنظيم #الدولة_الاسلامية والنظام السوري في السويداء... ذنبه الوحيد انه قصد بلدته الشبكي في الريف الشرقي لقضاء يومين مع والدته في زمن لا أمان فيه، يسرح فيه المجرمون ويمرحون، يهاجمون المسالمين، يقتلون ويخطفون، يفاوضون وعند فشلهم بالحصول على مطالبهم يقطعون الرؤوس... هو مهند ابو عمار الذي انتشر فيديو نحره على ايدي الارهابين لتنتهي مسيرة شاب عرف بذكائه الحائد وحبه للحياة.
الزيارة الاخيرة
قرّر مهند (21 سنة) صغير عائلته المؤلفة من اربع اشقاء وشقيقه، زيارة والدته والمكوث بقربها بضعة ايام، لم يخطر في باله ان الوحوش يتبرصون ببلدته، وسينقضّون عند الفجر على الآمنين، قتلوا من رجالها الكثير واسروا من النساء والاطفال ما يزيد على الثلاثين، ووفق ما قاله ابن عم الضحية حازم ابو عمار لـ"النهار"، فإنّ "مهند هو اكبر الرهائن من الذكور الذين خطفوا يوم الاربعاء في الخامس والعشرين من الشهر الماضي، بعدما دهم عناصر من داعش منزله، اقتادوه مع والدته"، وتابع: "جميع اشقائه كانوا في المدينة، في حين كان والده في دمشق حيث يعمل في البحوث العلمية"، مؤكداً أنّهم "اطفأوا شمعة عمره، مع العلم انّه...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 88% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

أي علاقة بين انتفاضتي العراق ولبنان؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard