جدليّة وثيقتَي تفاهم مار مخايل... ومعراب!

6 آب 2018 | 00:04

المصدر: "النهار"

بتاريخ 6 شباط 2006 وقّع كل من التيار الوطني الحرّ وحزب الله وثيقة تفاهم مار مخايل، حيث جرى حفل التوقيع في كنيسة مار مخايل - الشياح لرمزية المكان. وفي قراءة هادئة وموضوعية لهذا التفاهم نجدّ أنه قد أحاط بكل الأمور السياسية والإستراتيجية التي كانت مطروحة على ساحة الصراع في لبنان آنذاك.  إلا أن المميز بهذا الإتفاق مقاربته سلاح حزب الله تحت عنوان حماية لبنان وصون استقلاله وسيادته، فقد أورد حرفياً " فإن سلاح حزب الله يجب أن يأتي من ضمن مقاربة شاملة تقع بين حدين: الحد الأول هو الاستناد الى المبررات التي تلقى الإجماع الوطني والتي تشكل مكامن القوة للبنان واللبنانيين في الإبقاء على السلاح، والحدّ الآخر هو تحديد الظروف الموضوعية التي تؤدي إلى انتفاء أسباب ومبررات حمله".
بعد مرور أكثر من 12 عاماً على هذا التفاهم، لا بد من مراجعة نتائجه المباشرة وغير المباشرة على بناء الدولة أو المساهمة في تعزيز الدويلة. مما لا شك فيه إنه من التفاهمات التي صمدت لفترة طويلة بالرغم من التغيرات السياسية الداخلية والخارجية التي طرأت على الحياة السياسية اللبنانية. كما وإنه قد نزع فتيل أي قدرة للإطراف...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard