هل يتأثّر اتفاق منبج برفض تركيا إخلاء سبيل برانسون؟

5 آب 2018 | 10:07

المصدر: "النهار"

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

"لقد حذّرنا الأتراك من أنّ الوقت قد حان للإفراج عن القسّيس برانسون". ربّما قلّة فقط توقّعت أن يخاطب وزير الخارجيّة الأميركيّ مايك #بومبيو الأتراك بهذه اللهجة، هو الذي خاض معهم مفاوضات طويلة لحلّ الخلافات حول مصير مدينة منبج السوريّة. وشدّد بومبيو على ضرورة إدراك أنقرة أنّ العقوبات الأخيرة المفروضة على وزيريها "دليل على تصميمنا". 

مرّت العلاقات بين #أنقرة و #واشنطن بعدد من المطبّات السياسيّة تعلّق أبرزها بدعم الولايات المتّحدة للمقاتلين الأكراد في #سوريا خلال الحرب على داعش. يضاف إلى ذلك عدم قبول الولايات المتّحدة بتسليم الداعية فتح الله غولن المقيم في بنسلفانيا والمتّهم بالتخطيط للانقلاب الفاشل في تمّوز 2016 إلى السلطات التركيّة. وعلى الرغم من إصرار الأميركيّين على عدم تسليم غولن للأتراك طالما أنّهم لم يوفّروا "أدلّة مقنعة"، وعلى الرغم من التهديدات الصريحة التي أطلقها المسؤولون الأتراك ضدّ القوّات الأميركيّة في #منبج، حافظ الطرفان على خطوط التواصل بينهما. ولعلّ إحدى ثمار هذا التواصل كانت اتفاقهما على خريطة طريق في منبج، كرّسها وزيرا خارجيّة البلدين بومبيو ومولود جاويش #أوغلو أوائل حزيران الماضي.

انعطافة العلاقة
بدا أنّ الطرفين متّجهان إلى تحسين العلاقات تدريجيّاً، مع ذهاب ضبّاط أتراك إلى قاعدة عسكريّة أميركيّة في تكساس للاحتفال رسميّاً بشراء مقاتلات "أف-35 أي"، علماً أنّ الأتراك قرّروا شراء منظومة أس-400 الروسيّة، ممّا أثار جدلاً خصوصاً بين الكونغرس والبنتاغون. وعبّر القائم بأعمال السفارة الأميركيّة في...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"سيكومو" مارد الكرتون

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard