باخرة الزهراني... فضيحة أم "شرف"؟

4 آب 2018 | 15:41

المصدر: "النهار"

الباخرة التركية الثالثة.

من الزهراني إلى الزوق تبدّلت وجهة الباخرة التركية الثالثة، بعد أكثر من أسبوعين من الانتظار في الجية والمخصصة لزيادة التغذية بالتيار الكهربائي لمدة 3 اشهر وبصورة مجانية لبعض مناطق #الجنوب بالدرجة الأولى لأسباب "خارجة على ارادة مؤسسة كهرباء لبنان" بعد قرار منع رسوها في مرفأ الغازية الذي اتخذه رئيس بلديتها، الذي، وللمفارقة، هو صاحب مؤسسة مولدات كهربائية. وبذريعة "الثورة الشعبية" في البلدة خوفاً من #التلوث، حرم أهالي مناطق تتوزع بين الجنوب والبقاع وجبل لبنان من تخفيف عبء معاناتهم اليومية مع التقنين الكهربائي ولو لثلاثة أشهر ترتفع خلالها الحاجة للتغذية. التلوّث الذي يقلل الخبراء من أهميته مقارنة بتلوثٍ تنتجه مولدات كهربائية منتشرة بين الأحياء والمنازل، لم يمر كـذريعة حاول المعنيون التلطي خلفها لتبرير قرار المنع، كما يرى البعض، فرفع "جمهور" متضرر الصوت وهذه المرة بجرأة غير مسبوقة بوجه "حزب الله" و"حركة أمل" كطرفين معنيين ونوابهما مباشرة بمنطقة الجنوب وأهلها، مستندين الى وعدٍ قطعه أمين عام #حزب_الله السيد حسن نصرالله قبيل الانتخابات بمحاربة الفساد وحان موعد الوفاء به، قبل أن يعلموا أن تهمة...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 95% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

ملحم خلف لـ"النهار": لفصل السلطات وحكومة متجانسة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard