توفي ابن الـ13 عاماً بطريقة مفاجئة ..."ابني خلص عمرو ومنجهل السبب"

3 آب 2018 | 13:18

المصدر: "النهار"

أثارت وفاة الفتى حسن عامر ابن 13 عاماً هلعاً في البلدة، تكاثرت التكهنات كما التحاليل عن سبب وفاته، بعضهم رأى ان الوفاة نتيجة فيروس قاتل في حين أشار البعض الآخر الى وجود 20 حالة مشابهة لحالة حسن بسبب جرثومة منتشرة في الهواء تؤدّي إلى وفاة. لكن ما حقيقة ما جرى مع حسن؟ وما صحة وجود جرثومة قاتلة؟ 

ليس سهلا على عائلة عامر ان تستوعب صدمة الوفاة المفاجئة، مرّ كل شيء بسرعة، ساعات فقط كانت كفيلة في رسم نهاية صادمة ومأسوية. يتحدث عباس عامر والد حسن لـ "النهار" عن تفاصيل ما جرى مع ابنه قائلاً " اودّ حقيقة ان أعرف سبب وفاته، هناك نظريات كثيرة قيلت لكن ما من شيء مثبت علمياً، وفق الأطباء والمستشفى يُرجح ان يكون بسبب فيروس قاتل إلا اننا لم نعرف لغاية اليوم نوع هذا الفيروس وتفاصيله الطبية".

وفاة حسن بعد 13 ساعة في المستشفى

يسترجع عباس الساعات الأخيرة قبل دخول حسن الى المستشفى، وفق ما أكده "لم تكن هناك أعراض تثير الخوف والهلع. عند الساعة الثانية ظهراً، تقيأ عباس للمرة الاولى وبعد استشارة الطبيب أعطي دواء للغثيان. عند الساعة السادسة، تقيأ مرة جديدة فإتصلنا بالطبيب وتوجهنا به الى المستشفى. هناك عولج بالمصل، كان نشيطاً وحركته عادية، لم يكن يبدو عليه انه متعب او حالته خطيرة".

لم تكن الأعراض الذي يعاني منها تثير الخوف، كانت شبيهة بالتسمم الغذائي في هذا الطقس الحار، ألم في البطن والرأس. تطورت حالة حسن بطريقة سريعة ومفاجئة، وبعد 13 ساعة من دخوله المستشفى توفي حسن. يشير عباس الى ان "قيل لنا انه فيروس غير مرئي، لا اعرف حقيقة سبب وفاته، الأسباب ما زالت مجهولة "لقد خلص عمرو وما كان الله بدو يعذبو".

لا اتهم احداً

يشدد والد حسن على "عدم إلقاء اللوم او الذنب على احد، انا لا اتهم أحداً بالتقصير، شائعات وفرضيات كثيرة انتشرت بعد وفاة حسن، لكن لا صحة لما يتمّ تدواله. الفيروس ليس منتشرا وليس معدياً وإلا ما التفسير ان حسن وحده توفي في حين نحن اصحاء ونسكن في المنزل نفسه".

يتحدث عباس عن ابنه حسن ، "كان فتى يحب الناس، كريماً وخدوماً. يحب الرياضة كثيرا ويهوى كرة القدم والسباحة. بإختصار يحب الحياة وكثير النشاط والحركة، "ابني خلص عمرو ونحنا منجهل السبب".

بعد وفاة حسن، من الفرضيات المتناقلة كانت إحتمال إصابته بفيروس RDS وهو نوع من الإنفلوزنزا حيث تزداد شراسة الميكروبات لدى المريض.

وفي البحث عن هذا المرض، يُطلقون عليه تسمية "متلازمة الضائقة التنفسية" وهي حالة تصيب الأطفال حديثي الولادة وبشكل خاص الأطفال المولودين قبل الوقت المقرر للولادة، حيث يشكو فيها الطفل من ضيق وصعوبة في التنفس والحصول على الأوكسجين عبر الرئتين. السبب في هذه الحالة هو عدم اكتمال نضج الرئتين عند الرضيع وبالتالي لا تعملان بشكل صحيح.

يعني ان هذه الحالة تُصيب الأطفال حديثي الولادة وليس ولداً في 13 عاماً. اما بالنسبة الى "متلازمة الضائقة التنفسية الحادة" ( ARDS) هي حالة خطرة تهدد الحياة، حيث يحدث التهاب بنسيج الرئة وتجمع لسائل في الأسناخ الرئوية (الحويصلات الهوائية) مما يؤدي إلى انخفاض مستوى الأوكسيجين بالدم. وهذه الحالة تشبه متلازمة الضائقة التنفسية الحادة عند الأطفال ولكن علاجها يختلف.

اما أهم أعراض هذه المتلازمة تتمثل في:

- ضيق التنفس وسرعته

- هبوط ضغط الدم أو الصدمة

- أصوات غير عادية توحي بوجود سائل في الرئة، كما يظهر السائل في صورة الأشعة.

- ازرقاق الجلد والشفتين والأظافر.

ما زال السبب الطبي وراء وفاة حسن غير معروف ولم يُكشف عنه حتى الساعة.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard