مَن يقنع الفراشة؟

3 آب 2018 | 11:26

قالت بتردّد، 

وهي تقترب منه،

ليت الظروف تسمح لي،

بأن اقترب أكثر.


قال بارتباك،

وقد ابتعد قليلاً،

ما حيلتنا اذا كان ما نشعر به،

أثر فراشةٍ مرّت بيننا من دون حرج؟!

فراشة،

رقيقة وركيكة،

لا تعرف الحدود بين البيوت،

وتدخلها من دون استئذان.

من يجرؤ،

على مساءلة فراشةٍ،

حول الوقت والتوقيت،

هي التي لا تعيش إلا لفترة قصيرة؟!

من يستطيع،

إقناع فراشة،

أن الظرف غير ملائم،


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard