قائد الجيش في العيد الـ73: البوصلة ستبقى مصوّبة ضد العدو والارهاب

1 آب 2018 | 00:00

أكد قائد الجيش العماد جوزف عون "أن عقيدة الجيش ثابتة وبوصلته لم ولن تغير اتجاهها، وهي ستبقى مصوبة في اتجاه العدو الإسرائيلي وفي اتجاه الإرهاب الذي لا يخدم سوى إسرائيل ومصالحها وأهدافها". 

وقال في "أمر اليوم" الى العسكريين في الذكرى الثالثة والسبعين لتأسيس الجيش: "يأتي العيد الثالث والسبعون للجيش هذا العام مكلَّلاً بالإنجازات التي سطرت في دحر الإرهابيين، والنجاح في تقويض حركتهم وتوقيف العديد منهم، عبر العمليات الاستباقية والأمنية. وفي حين جرى تحقيق نتائج إيجابية مهمة من خلال الإجراءات المتخذة لضبط حركة التهريب عبر عدد من المعابر غير الشرعية، فإن القرار واضح باستكمال العمل بوتيرة تصاعدية، وزيادة الإجراءات التي تقتضيها المهمات الموكولة إلى الجيش، في سبيل دعم الأمن والاستقرار".

وأضاف: "تشهد المنطقة العربية أزمات مستعصية عدة ونزاعات دامية، في ظل تحولات كبرى مرتقبة، سيكون لها دون شك انعكاساتها على بلدنا. لذا أدعوكم إلى مزيد من اليقظة للحفاظ على جهوزكم الكامل، وضمان وحدة الوطن وسلامة أراضيه وسلمه الأهلي. وإذا كان لبنان قد حقق نصرا حاسما على الإرهاب، فإن ذلك لا يعني إطلاقا أنه أصبح بمأمن، فالعدو الإسرائيلي هو المستفيد الأول من الإرهاب في المنطقة، وعينه على أرضنا وثرواتنا الطبيعية، وهو لن يوفر فرصة إلا سيحاول من خلالها تحقيق أطماعه، لكن لبنان القوي بجيشه المحصن بشعبه، سيدافع عن حقه في أرضه وكيانه وثرواته، وسيتصدى لأي محاولة لمسّها أو الانتقاص منها مهما غلت التضحيات.

أيها العسكريون، إن الاستقرار الأمني الداخلي الذي ينعم به بلدنا قد أرخى ظلالا من الارتياح والطمأنينة، وجعل لبنان واحة آمنة ومستقرة رغم دقة الأوضاع الإقتصادية والسياسية التي نمر بها. هذا الواقع يضعنا أمام مسؤوليات كبيرة انطلاقا من أن الأمن والإستقرار هما أساس كل ازدهار، لذلك لا بد من العمل الدؤوب وبذل مزيد من الجهود لحماية وطننا والمساهمة في نهوضه وازدهاره.

كونوا على قدر الآمال التي منحكم إياها شعبكم، فأمن لبنان أمانة في اعناقكم". 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard