صورة ميركل المراهقة و"رفيقتَيها": المزاعم ملفّقة!

30 تموز 2018 | 17:07

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

ميركل، ماي، وغريباوسكايتي في صورة مركبة (أ ف ب/ انترنت).

تكاد ان الصورة تكون عادية جدا، من البوم صور المراهقة، لولا التعليق المرفق بها، ويتعلق بثلاث زعيمات عالميات قويات: انغيلا ميركل، تيريزا ماي، وداليا غريباوسكايتي... واحيانا يُضاف اسم جينا هاسبل.

امر "غريب"! ويتساءل النص عن "دليل على وجود اياد خفية تحكم العالم وتهيىء القادة قبل عشرات الاعوام؟!" هل الصورة حقيقية؟ ما قصتها؟ وهل الزعم المرفق بها صحيح؟

لقد دققنا لكم، واليكم النتيجة: 

الوقائع: صورة يتناقلها مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي و"الواتساب" منذ اشهر عدة. وتظهر فيها ثلاث فتيات جالسات جنبا الى جنب. وفقا للنص المرفق، تبدو فيها (الى اليمين) تيريزا ماي رئيسة وزراء بريطانيا حاليا، (في الوسط) داليا غريباوسكايتي رئيسة ليتوانيا، و(الى اليسار) المستشارة الالمانية انغيلا ميركل.

ويضفي النص تشويقا على الصورة، من خلال ما يقترحه: "شي غريب... هل تعتقدون وجودهن معا صدفة... اكيد هناك جهة مسيطره على اقتصاد الشعوب واراداتها من اوصلتهن للقمه والا شبه استحاله هذا الاجتماع من الصدفه... ثلاث شابات اصبحن فيما بعد رئيسات وزراء لثلاث دول المانيا بريطانيا وليتوانيا... هل هي صدفه ام انه دليل على وجود ايادي خفيه تحكم العالم وتهيء القادة قبل عشرات السنين؟؟"  

التدقيق: هذه الصورة حقيقية، ولا تلاعب فيها، لانها تعود الى مجموعة الصور الشخصية القديمة للمستشارة الالمانية انغيلا ميركل، وفقا لالبوم صور نشرته مجلة "تايم" ضمن تحقيق مصور عن ميركل في 9 كانون الاول 2015، بعنوان: See Vintage Photos of a Young Angela Merkel. وقد أُرفِقت الصورة بالشرح الآتي: أنغيلا كاسنر، 18 عاما، مع أصدقاء في حفلة رأس السنة الجديدة في برلين عام 1972. ولكن لم يتم ذكر اسمي "الصديقتين" برفقتها.  

كذلك، نشر موقع "سي ان ان" الاخباري الصورة نفسها، ضمن ألبوم صور عن حياة المستشارة ومسيرتها المهنية في 2 تموز 2018، بعنوان: In photos: The life and career of Angela Merkel، وقد أُرفِقت  الصورة بالشرح نفسه المذكور آنفا، من دون تحديد هوية الفتاتين برفقة المستشارة. "ميركل الى اليسار، تشارك في حفلة رأس السنة مع اصدقاء في برلين عام 1972...".

الصورة الاصلية (تايم).

-مزيد من الأدلّة. في غياب اي ذكر لهوية "الصديقتين"، يبقى السؤال: هل هما تيريزا ماي وداليا غريباوسكايتي، وفقا لما يزعمه النص المرفق بالصورة المتداولة؟  

الجواب لا مؤكدة، بالنسبة الى ماي. وتحسم الامر صورة لها ترجع الى عام 1971، اي قبل عام واحد من صورة ميركل عام 1972، ونشرتها لها وسائل اعلام بريطانية: "بي.بي.سي" ضمن تحقيق عن التربية في بريطانيا (9 ايلول 2016)، وايضا "دايلي مايل" ضمن تحقيق عن اوجه الشبه بين ماي وميركل في (21 تموز 2016). الفتاة في الوسط هي "تيريزا ماي، عام 1971، في مدرسة هولتون بارك غرامار للبنات في أوكسفوردشاير". وباجراء مقارنة، يبدو واضحا ان لا شبه بين ماي (في الدائرة الحمراء)، والفتاة التي يُزعَم انها هي في صورة ميركل عام 1972.

-بالنسبة الى غريباوسكايتي، أمكن ايجاد صورة قديمة لها، احداها يوم كانت طالبة، واخرى وضعت على طلبها لنيل دبلوم في العلوم، وتعود ربما الى اواخر السبعينات او الثمانينات من القرن العشرين. والمقارنة بين الصور تحسم مجددا الامر.   

-مفارقة اضافية امكن ايضا تسجيلها: الصورة نفسها لميركل عام 1972 يتم تناقلها، ولكن هذه المرة مع زعم ان الفتاة الجالسة في الوسط هي جينا هاسبل، المديرة الجديدة للـ"سي آي ايه"، فيما تيريزا ماي الى اليمين،  بخلاف الزعم الاول ان ماي هي الجالسة الى اليمين، وداليا غريباوسكايتي في الوسط. وهذه المفارقة لا تخدم اطلاقا صدقية المزاعم، اذ تبيّن مقدار التلاعب السهل في الشرح المرفق.   

-ملاحظة: أنغيلا ميركل نشأت في ألمانيا الشرقية. وعام 1972، كان جدار برلين لا يزال قائما. وهذا يعني ان اي لقاء مزعوم بينها وبين ماي وغريباوسكايتي أو حتى هاسبل، اذا اخذنا هذا الزعم في الاعتبار، ما كان ممكنا في ظل تلك الظروف الصعبة التي كانت سائدة في البلاد.   

النتيجة: صورة ميركل (الى اليسار) والرفيقتين عام 1972 حقيقية. لكن الشرح المرفق بها كاذب، ملفق!     


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard