"ماكسدونا"... كلب يعيد محاكاة صور مادونا

31 تموز 2018 | 10:40

الكلب ماكس.

على مرّ السنين ظلّت #مادونا أيقونة لكثير من الأشخاص يحذون حذوها في أزيائهم وشعرهم وطريقة وضعها مساحيق التجميل وحتى الطريقة التي تتحدّث وتتحرّك بها.

وفي الآونة الأخيرة، نفذ المُصوّر فينسنت فلورايت مشروع "ماكسدونا" بمساعدة كلبه الجميل الذي يبلغ من العمر ست سنوات.

ووفق ما نشرت جريدة "المترو" البريطانية، بدأ المصور الفرنسي بتصميم مظهر ملكة البوب مع الكلب ماكس بعدما تطوّع في إحدى جمعيات الحيوانات في لوس أنجليس، حيث كان يلتقط صوراً وأوضاعاً مميزة للكلاب للمساعدة في تبنيها.

واستمر في التقاط الصور للكلاب إلى أن اختار الكلب الأفضل بينها ماكس.

ومنذ ذلك الحين، بدأ الشريكان في إنشاء لقطات مٌبدعة مختارة من مقاطع موسيقى مادونا المصورة، وأغلفة الألبومات الغنائية، بدءاً من الكلاسيكيات مثل "True Blue"، إلى الفيديو الموسيقي الأكثر حداثة "Hung Up".

في حين أوضح فنسنت أن تلك الصور، بما فيها جميع الأزياء اليدوية والتدريبات، استغرقته ثمانية أشهر لتخرج بهذه النتيجة الرائعة.

وقال: "أنا من أشد المعجبين بمادونا، وتلك الصور التي أقوم بتنفيذها بصحبة ماكس هي للإشادة بالفنانين الذين أحبهم وأحترمهم، وأعتبر تلك المهمة فترة الراحة من عملي التجاري، ولذلك أستمتع بالقيام بذلك الأمر والابتكار فيه بكل حب وسعادة"، مضيفاً: "يستمتع ماكس أيضاً بتلك اللقطات".

ويتابع: "الأمر بالنسبة لماكس بمثابة اللعب، على سبيل المثال، إذا كان يحتاج إلى قبعة لتنفيذ إحدى الصور، فإني أقوم بشرائها قبل أسابيع من التقاط الصورة ونلعب بها معا كما لو كانت إحدى ألعابه المحببة، ولذلك يكون ارتداؤها أمراً عادياً ومُحببا له عندما نلتقط الصورة بعد أسابيع لاحقة".

وأفضل ما في الأمر هو أن صور فينسنت ليست مجرد أعمال فنية في حد ذاتها، بل لديها جانب خيري، حيث يتم التبرع بأي أموال من المطبوعات المباعة من مشروع "ماكسدونا" إلى جمعية مادونا الخيرية Raising Malawi ، التي تساعد الأيتام والأطفال الضعفاء في مالاوي.

ويبدو أن مادونا كانت إحدى المعجبات بـ"ماكسدونا" فنشرت بالفعل محاكاة غلاف ألبومها الغنائي "Like a Virgin" على صفحتها الخاصة على موقع "انستاغرام" الاجتماعي.
























https://metro.co.uk/2018/07/29/fashion-photographer-gets-dog-recreate-madonnas-iconic-photos-7772455/



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard