عهد التميمي "نموذج النّضال الفلسطيني": أوّل الكلام صرخة من أجل الأسيرات

29 تموز 2018 | 19:21

المصدر: "وفا"

  • المصدر: "وفا"

عهد التميمي خلال مؤتمرها الصحافي (أ ف ب).

دعت الأسيرة الفلسطينية المحررة #عهد_التميمي، اليوم الشعب الفلسطيني إلى "مواصلة الحملات التضامنية  التي كانت تنظم لمساندتها، حتى تحرير كافة الأسيرات والأسرى من سجون الاحتلال الإسرائيلي". 

وتطرقت خلال مؤتمر صحافي عقدته في قريتها النبي صالح شمال رام الله إلى "معاناة الأسيرات داخل سجون الاحتلال"، مشيرة إلى أن "هناك 29 أسيرة يقبعن في سجن "الشارون"، بينهن ثلاث قاصرات، وهن: منار شويكي، ولمى البكري، وهديل عرينات". وقالت إنهن حمّلنها "رسالة يطالبن فيها أبناء شعبنا بتعزيز الوحدة ومساندة الأسرى والاسيرات في سجون الاحتلال". 

ولفتت إلى معاناة الأسرى لدى نقلهم من معتقلاتهم إلى محاكم الاحتلال، بما يعرف "البوسطة"، مشيرة إلى المعاملة غير الانسانية التي يتعرضون لها أثناء نقلهم. وأكدت أن "فرحتها بالتحرر من سجون الاحتلال منقوصة ولم تكتمل، لبقاء 29 أسيرة في سجن "الشارون". 

وقالت: "اعتقدت انني سأخسر إكمال دراستي بسبب الاعتقال. لكن بالعكس، درست الثانوية العامة مع الأسيرات، وأطلقنا اسم "فوج التحدي" على مجموعتنا، في تحد لإدارة السجن التي حاولت أكثر من مرة إغلاق الصف، ومنعنا بكل الطرق من التعليم. لكن كل ذلك لم يمنعنا من مواصلة التعليم، بفضل ممثلة القسم الأسيرة ياسمين شعبان، وكنا نستمد القوة والإرادة من الأسيرة إسراء جعابيص التي تحدت إصابتها ووجعها وجروحها ودرست. وفضلا عن الثانوية العامة، تحدينا الاحتلال مجددا، ونظمنا دورة حول القانون الدولي والقانون الإنساني، لنتثقف ونتعلم، وحوّلنا السجن من مذلة وصعوبة إلى مدرسة". 

وتوجهت بالشكر الى والدتها التي وقفت الى جانبها، و"كانت أقوى من الاحتلال واستطاعت إيصال صوت شعبنا الذي يناضل من أجل حريته". وقالت: "المرأة جزء لا يتجزأ من القضية الفلسطينية، ويجب ان تكون المرأة واعية لتربية جيل قادر على مواجهة الاحتلال الذي يجب ان ينقلع من أرضنا". 

وفي ردها على اسئلة الصحافيين، أشارت إلى "انها ستكمل دراستها الجامعية في مجال القانون، لإيصال قضية الأسرى الى العالم عبر المحاكم الدولية". وبينت أنها تعرضت للكثير من المضايقات والانتهاكات أثناء التحقيق معها، كشتمها بألفاظ نابية، وعدم توفير مجندة أثناء التحقيق، إضافة إلى اخضاعها للتحقيق لفترات طويلة. 

وشكرت "كل من وقف إلى جانبها بالأسر، وأيضا الحملات التي نظمت للإفراج عنها، والصحافيين الذين وثقوا الأحداث لإيصال صوتها إلى العالم". ووجهت التحية إلى أهالي قرية الخان الأحمر "على صمودهم وثباتهم"، كذلك أهلنا في قطاع غزة "الذين ما زالوا مستمرين في مسيرات العودة".

أ ف ب

أ ف ب

وأكدت أن "القدس كانت وما زالت وستبقى عاصمة دولة فلسطين الأبدية، وأن "قانون القومية عنصري". واملت في أن "يكون السلام الخيار في كل زمان وكل وقت، وأن تسود قيم المساواة والعدل العالم، وتبتعد كافة الدول عن الحروب". 

بدورها، شكرت والدة عهد، ناريمان التميمي، "كل من ساندها ووقف إلى جانب عائلتها أثناء فترة الاعتقال"، موجهة رسالة إلى الأمهات والآباء ألا يخشوا على أبنائهم من الاعتقال قائلة: "أولادنا ملح هذه الأرض، قوتنا بوجودنا، ونحن مؤمنون بنضالنا وبفكر أبنائنا". 

وقد أفرجت السلطات الاسرائيلية عن التميمي (17 عاما)، ووالدتها ناريمان، بعدما امضتا في السجن مدة 8 أشهر بحجة "إعاقة عمل جنديين إسرائيليين، ومهاجمتهما". وكانت التميمي اعتقلت في 19 كانون الأول 2017، بعد انتشار مقطع فيديو تظهر فيه مع ابنة عمها نور التميمي، وهما تقتربان من جنديين إسرائيليين يستندان إلى جدار في باحة ببلدة النبي صالح شمال غرب محافظة رام الله والبيرة، وتطلبان منهما مغادرة المكان، ثم تركلانهما وتضفعانهما. 

في مقر الرئاسة الفلسطينية 

من جهة اخرى، استقبل الرئيس الفلسطيني #محمود_عباس عهد التميمي ووالدتها في مقر الرئاسة الفلسطينية في رام الله. وقال لها "انها تشكل نموذجا للنضال الفلسطيني لنيل الحرية والاستقلال، وإقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة".

"وفا"

واكد ان "نموذج المقاومة الشعبية السلمية الذي سطرته عهد واهالي قرية النبي صالح وجميع القرى والمدن الفلسطينية، يثبت للعالم أن شعبنا الفلسطيني سيبقى صامدا على أرضه ومتمسكا بثوابته، ومدافعا عنها مهما بلغ حجم التضحيات". واشار  إلى ان "المقاومة الشعبية السلمية هي السلاح الامثل لمواجهة غطرسة الاحتلال، وإظهار همجيته أمام العالم أجمع".

بدورها، اشادت عهد "بجهود الرئيس، ومتابعته الكاملة لأوضاعها، ودعمه الكامل لعائلتها، وصمودها أمام المحتل الذي لا يعير القوانين والشرائع الدولية أية اهمية".

عند ضريح عرفات 

من جهة اخرى، وضعت عهد إكليلا على ضريح الرئيس الراحل ياسر عرفات، في حضور عدد من المسؤولين الفلسطينيين. 

أ ف ب



ــ

بالأرقام: هل دخل لبنان مرحلة الخطر صحياً واقتصادياً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard