تصفيات كأس أسيا 2015 بكرة القدم: لبنان - الكويت في مباراة حاسمة

15 تشرين الثاني 2013 | 01:04

يخوض منتخبا لبنان والكويت لكرة القدم مباراة "الكتاب المفتوح"، بحسب وصف كل من المدير الفني للمنتخب اللبناني الإيطالي جوسيبي جانيني والمدير الفني للمنتخب الكويتي البرتغالي جورفان فييرا، وذلك في إطار الجولة الرابعة من تصفيات المجموعة الثانية المؤهلة لنهائيات كأس آسيا المقررة عام 2015 في أستراليا.

وتجرى المباراة اليوم الجمعة، الساعة 6:35 بتوقيت الكويت (5:35 بتوقيت بيروت) على ملعب نادي الكويت الذي تتسع مدرجاته لحوالى 20 ألف متفرّج، علماً أن ألفي بطاقة خصصت للجمهور اللبناني.
وفي المؤتمرين الصحافيين الرسميين المنفصلين، إتفق جانيني وفييرا على حساسية المباراة وصعوبتها، لا سيما أن المنتخبين يعرفان بعضهما بعضاً "جيداً وكلاهما يسعى للتأهل". كما إتفقا على أن اللقاء المرتقب ليس هو الفيصل أو الحاسم "طالما أن التصفيات لم تنته بعد".
وأوضح جانيني بقوله: "تنتظرنا مباراة مهمة أيضاً الثلثاء المقبل في بيروت (أمام إيران)"، مبدياً إرتياحه لأجواء الفريق والتحضيرات والمعسكر الذي أقيم في البحرين "وقد إستفاد منه الجميع"، ولحسن الإستقبال والإهتمام الكويتيين.
وأكد جانيني أنه طلب من اللاعبين "الا يقعوا أسرى الضغط، فكل مباراة مصيرية. لذا، المطلوب دائماً تقديم المستطاع". وأضاف: "عناصري جيدون وأركّز دائماً على تعاون اللاعبين الـ11 ميدانياً، كما لا أعير إهتماماً للغائبين عن تشكيلة الكويت (فهد العنيزي وبدر المطوع). بل نعمل على تطوير الأداء من خلال توظيف جيد للجهد المبذول".
كما أشار جانيني إلى أن الجميع سعيد بعودة رضا عنتر، "نحن نرحّب به وهو صاحب خبرة طويلة، وسنستفيد منها بالطبع خصوصاً إذا وضعت في إطارها المناسب".

في المقابل، أعرب عنتر في المؤتمر الصحافي عن سعادته وفخره بتمثيل لبنان مجدداً، شاكراً كل من آزره وطالب بعودته عن قرار الإعتزال دولياً. كما شكر بادرة الاتحاد وثقته، والمدرب جانيني "صاحب القرار النهائي فنياً"، مبدياً كل إستعداد لمساعدة زملائه بما "عندي من خبرة إحترافية وفنيات"، آملاً بأن يوفق في تقديم الأفضل، ومؤكداً أنه لا يخشى الضغوط، وقد إعتادها وتعلّم كيف يقوم بواجبه ويؤدي دوره.
من جانبه، شدد فييرا على أن الفوز لا يحسم وحده التأهل، "إذ تبقى الفرص قائمة للطرفين في المباراتين المقبلتين"، مفضلاً عدم التكلّم عما سبق بل التركيز على ما سيأتي بدءاً من المباراة مع لبنان.
وقال فييرا: "علّمتنا كرة القدم أن نكون حذرين دائماً. إنها لعبة المفاجآت. وقد تتحكم بمجريات المباراة عناصر وظروف ميدانية كثيرة فتقلب الأمور رأساً على عقب". ونوّه بمنتخب لبنان الذي "تطوّر كثيراً وقد تابعته جيداً. المهم أننا جاهزون ومصممون ومعنوياتنا مرتفعة، والجميع يدرك مسؤولياته".
وإذ قدّر فييرا وجود لاعب مثل رضا عنتر في صفوف منتخب لبنان، جزم أن "الأزرق" يملك "عناصر مميزة"، لافتاً إلى أنه "في إمكان لاعب أن يؤمّن لك الفوز بمباراة، لكنه لا يستطيع بمفرده حصد بطولة".

* الاجتماع الفني

وأعقب المؤتمر الصحافي الإجتماع الفني الخاص بالمباراة، الذي عقد في مقر الاتحاد الكويتي بحضور رئيس بعثة منتخب لبنان عضو الاتحاد وائل شهيب، وإداريين المنتخبين والمنسقين الإعلاميين وديع عبد النور وطلال المحطب، ومسؤولي التنظيم، وأداره مراقب المباراة المنتدب من الاتحاد الآسيوي الإيراني الدكتور حسن غفاري. وضم أيضاً مقيّم الحكام القيرغيزستاني فيكتور كولباكوف، وطاقم الحكام بقيادة السعودي خليل الغامدي والمساعدين السعودي بدر الشمراني والعُماني حمد المياحي، والحكم الرابع السعودي فهد المرداسي.
وسيرتدي منتخب لبنان لباساً أحمر كاملاً (حارس المرمى: قميص أصفر وسروال وجرابان سود)، والمنتخب الكويتي لباس أزرق كاملاً (حارس المرمى: لباس أسود كاملاً).

وخضع منتخب لبنان مساء الخميس لمرانه الأخير على ملعب المباراة.

وإعتمد جانيني قائمة اللاعبين الـ23، التي تتألف من: عباس حسن، لاري مهنا، مهدي خليل، وليد إسماعيل، معتز بالله الجنيدي، بلال الشيخ نجارين، علي حمام، محمد علي خان، حسن حمود، محمد زين طحان، رضا عنتر، عباس أحمد عطوي، عباس علي عطوي (أونيكا)، محمد شمص، عدنان حيدر، حسن شعيتو، حسن سعد، خضر سلامه، حسين عواضة، محمد غدار، محمد حيدر، حسن معتوق ومحمود كجك.
ويعود منتخب لبنان إلى بيروت ظهر السبت 16 تشرين الثاني الجاري، ويدخل مباشرة في معسكر إستعداداً للقاء إيران الثلثاء 19 الجاري على ملعب مدينة كميل شمعون الرياضية الساعة 17:30.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard