شعر بألم في صدره بعد كرة القدم... "ما حدا مصدّق انو مات"

28 تموز 2018 | 15:31

المصدر: النهار

شعر بألم في قلبه بعد كرة القدم.

قد يخذلك قلبك في اية لحظة، دون ان تدري او تشعر به، لوهلة تريد ان تصدق انها مجرد دعابة او خبر من كومة أخبار، لكن المسألة تصبح حقيقة والموت قريباً جدا. هذا ما جرى مع الشاب حسين يحيى، لم يكن يشكو من شيء، كانت حياته تمضي على طبيعتها، لا أعراض او اي اشارة تُنذر ان قلبه يشكو من خلل ما. الحياة أشبه بلعبة بكرة القدم، أحياناً تكون صاحب الهدف وأحيانا الخاسر، واليوم الكل مصدوم بعد ان خسروا حسين بطريقة فجائية.  

هذه ليست المرة الأولى التي نكتب فيها عن احد الشباب الذين توفوا بطريقة فجائية، "نام ولم يستيقظ"، "شعر بألم في صدره ووقع أرضاً"... قصص كثيرة وحزينة سلطنا الضوء عليها بهدف التوعية وطرح ملف الخلل في كهرباء القلب المسبب الاول للموت المفاجىء عند الشباب. دموع كثيرة تُذرف، ونهايات مأسوية تُكتب، على أمل ان يصبح فحص كهرباء القلب ضرورياً لكل شاب او صبية.

يصعب على الذين عرفوا حسين ان يصدقوا انه رحل بهذه البساطة، خبر وقع كالصاعقة عليهم. كيف لقلب حسين ان يتوقف بلحظة؟ الصدمة تعتري الجميع، لديهم الكثير ليقولوه لكنهم عاجزون عن الكلام، الموت كان أقوى منهم جميعاً.

بصوت خافت وحزين، تقول قريبته رلى "انه عاد الى المنزل بعد مباراة بكرة القدم ، شعر في ألم في قلبه، لم ينتظر وتوجه الى المستشفى. كانت حاله غير مستقرة، "ساعة منيح وساعة لا"، قيل لنا انه تعرض لذبحات قلبية لنتفاجأ اليوم بالخبر الصادم "توفي حسين".

"راح حسين بكير كتير"

يصعب على قريبته تصديق ذلك، لم يكن يشكو من شيء، "الدني كلها مصدومة، بلمحة عين راح حسين، تركنا وفلّ ، بكر كتير".

يملك حسين محلا لبيع قطع غيار سيارات كما انه ميكانيكي، خذله قلبه بالرغم من وصوله الى المستشفى. الموت كان أسرع منه، لم يصمد طويلاً، ليفارق الحياة تاركاً الجميع في حالة من الذهول والصدمة. كلمات التعزية والحزن رافقت صور حسين على صفحته في "فايسبوك" ، نعاه الأصدقاء والأقارب، " بكير يا حسين"، "الله يرحمك" ، "عن الناس يلي بتغيب فجأة وبينسرق منها باقي المشوار"...

"شو يعني ذبحة قلبية؟ " تعبير شائع لحالات يومية تخطف قلوب كثيرين. تزداد الوفيات الناتجة من توقف القلب المفاجىء، لم نكن نسمع كثيراً عن هذه الحالة أو ربما لم يكن هناك من يتحدث بها مكتفين بالقول "سكتة قلبية". لكن كشفت الحقيقة الطبية أن ما يُسمونه سكتة قلبية ليس بمصطلح طبي دقيق، وأن ما يجري مع هؤلاء الشباب الذين يتوقف قلبهم فجأة هو نتيجة خلل في كهرباء القلب.

اسباب توقف القلب الفجائي

يشهد الاختصاصي في أمراض القلب والأوعية الدموية وكهرباء القلب في المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت ورئيس شعبة كهرباء القلب في جمعية القلب اللبنانية الدكتور مروان رفعت حالات كثيرة تعاني من خلل في كهرباء القلب من دون علمهم وأنقذوا من الموت المفاجىء. يتحدث عن الأسباب المسؤولة وكيفية علاجها وتفادي هذه المأساة.

يستهل الدكتور رفعت حديثه بالقول "أسباب توقف القلب الفجائي عند الشباب كثيرة ومنها:

* اعتلال عضلة القلب الضخامي Hypertrophic Cardiomyopathy وهو مرض وراثي.

* خلل تنسج البطين الأيمن المحدث لاضطراب النظم

* متلازمة فترة QT الطويلة

* متلازمة بروغادا

* متلازمة وولف باركسون وايت

* ﺗﺴﺮع البطين ﻋﺪﻳﺪ اﻷﺷﻜﺎل CPVT

* عيوب خلقية للشرايين التاجية

* العامل الوراثي

* العيوب الخلقية للقلب

تُصيب هذه المشكلة فئة الشباب الذين تراوح اعمارهم بين 12- 35 عاماً حيث يكون سبب الوفاة ناجماً عن خلل في كهرباء القلب وعدم انتظام دقاته.


أعراض تحذيرية 

يُميّز الاختصاصي في أمراض القلب والأوعية وكهرباء القلب الدكتور مروان رفعت بين الجلطة وهي كناية عن انسداد في الشرايين القلب وبين خلل كهرباء القلب. لذلك تكمن أهمية تشخيص الحالة وعدم إهمال اي عارض لا سيما ان العارض الاول قد يكون الأخير، ومن أهم هذه الأعراض:

- الإغماء

- الدوخة

- تسارع في دقات القلب

- غثيان

- ألم في الصدر

"رسالتنا اليوم" وفق رفعت "ليس فقط زيادة التوعية حول مشكلة كهرباء القلب وانما حض على أهمية توفير جهاز مزيل الرجفان القلبي AED في الأماكن العامة والجامعات والنوادي الرياضية لإنقاذ أرواح الشباب الذين يواجهون توقف القلب المفاجىء. ومن المهم الإشارة الى انه يمكن لأي شخص استخدام هذا الجهاز في حال تمّ تدريبه عليه".

كيف يمكن علاج كهرباء القلب؟ 

كما يشدد الدكتور رفعت على "أهمية الكشف المبكر والتأكد من التاريخ العائلي للشخص وإجراء الفحص السريري وفحص القلب وتخطيطه كهربائياً، وعلى أساسها تشخص حالة المريض وبالتالي يحدد نوع العلاج".

أما بالنسبة الى العلاجات يمكن تقسيمها وفق الآتي:

* أدوية دقات تنظيم القلب

* زرع جهاز لتفادي خطر الوفاة المفاجئة

* الكيّ: وهنا يتمّ ادخال قثطار (قسطار) لتحديد موقع الاعتلال وكيه.

وفق خبرته في هذا المجال، بات مؤكداً ان أكثر الحالات تعود الى الوراثة نتيجة خلل جيني. ويستعين الدكتور رفعت بتجربة ايطاليا التي أجرت دراسة وتشخيصاً لأكثر من 25 عاماً وتمكنت من تفادي الموت المفاجىء بنسبة 89%. لذلك من المهم إجراء تخطيط كهرباء القلب للرياضيين وللأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي (وفاة مبكرة في العائلة بسبب القلب – دون سن 50) 

يُشكّل الوقت محطة مفصلية في حالات توقف القلب المفاجىء، برأي رفعت ان "كل دقيقة مهمة في هذه الحالة، وكلما تأخرنا دقيقة تقلّ نسبة النجاة 10%. تبدأ الخطوة الاولى في عملية الإنقاذ بإجراء انعاش القلب الرئوي CPR الى حين توافر AED او وصول فريق الإنقاذ الى المكان".


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard