"حزب الله" "يستثمر" الحملة على ميقاتي

27 تموز 2018 | 20:58

المصدر: "النهار"

الحريري وميقاتي.

لم تفلح محاولة "تصنيع" تكتل سنّي حقيقي يتسمّر في وجه الرئيس المكلّف تشكيل الحكومة سعد الحريري. نمت العقدة السنية نحيلة البنية، ولم يضمن بقاءها حيّة سوى التحاقها بركاب العقدة المسيحية، الحريّ تسميتها بالإشكالية الحكومية الحقيقية.

وغدا التلويح بالعقدة السنية مجرّد "قرقعة أوانٍ"، لا تقدّم ولا تؤخّر، في ظلّ تشكّل ثلث مجتمِعيها-نائبان من أصل ستة- من شخصيات فازت في الإنتخابات بزخم شيعي وتنتمي الى كتلتَي "الوفاء للمقاومة" و"التنمية والتحرير"، ولا تمثّل تالياً حيثية سنية حقيقية.

وكان ينقص "أسطوانة" اللقاء التشاوري السني الـHit song التي لم تكن لتنشَد سوى بنبرة صوت الرئيس نجيب ميقاتي.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard