هشام حداد مستعدّ لتخصيص راتب لفتاتين لم تصافحا باسيل... وهذا ما قاله!

26 تموز 2018 | 17:16

المصدر: "فايسبوك"

  • المصدر: "فايسبوك"

هشام حداد.

علّق مقدّم البرامج #هشام_حداد على ما وصفها بالحركة الاعتراضية التي قامت بها فتاتان على حدّ قوله في حفل التخرج في الجامعة التي دعي اليه وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال جبران #باسيل لتسليم الشهادات.

وكتب في حسابه بـ"فايسبوك"، أن "فانيسا بستاني اللي لم تتسلم حتى الشهادة وفانسيا بدران الفتاة في الفيديو التي لم تصافح الوزير ...".

وتابع: "اولا الجامعة هي المسؤولة بالدرجة الاولى بدعوتها لشخصية مثيرة للجدل في المجتمع اللبناني لتسليم شهادات لطلاب من مختلف الانتماءات الحزبية بس المعروف انو رئيس الجامعة لديه طموح مستقبلي للحلول مكان سيمون ابي رميا في نيابة جبيل و بالتالي يبطل العجب... ثانيا عدم المصافحة هو حركة اعتراضية حضارية جدا ولو اي طالب عوني رفض مصافحة سمير او ستريدا لكان رأيي هو نفسه... و هنا من الجدوى التذكير بموقف قادة اللجان الطلابية في جامعة هوفلان عند حضور الرئيس الشهيد رفيق الحريري لالقاء محاضرة، فلم نكتفِ بعدم المصافحة بل هتفنا واصفين اياه برئيس حكومة الاحتلال وقام البعض برشقه بالبندورة... بوقتا كنا في عيون الاحزاب السيادية وعلى راسا التيار ابطال ومناضلين...".

وأضاف باللغة العامية: "هلق اهضم شي عم بقرا اصدقاء عم يوصفو البنات ساعة بالعواهر ساعة بالقليلات الاخلاق وصولا الى ابشع النعوت بس احلى نكتة هي "خليون يلاقو حدا يوظفن بكرا". نسبة الاقتراع عند المسيحيين في الانتخابات الاخيرة ٤٦% حصد منن التيار ٤٥% يعني باحسن الاحوال التيار بأثر على ٢٠% من الرأي العام المسيحي ... يعني ٢٠% من الشركات المملوكة من المسيحيين رح نفترض انو ما رح يوظفو وحدة من هالفانيسا ...باقي ٨٠% فين اصحاب شركات مردة وقوات كلو سانن سنانو يحطن مدرا ??? غير شركات حركة امل و المستقبل و المر والخازن و الخ... طب انا مني وعليي مستعد خصصلن معاش هني و قاعدين ببيوتن....".

يذكر أن فيديوا انتشر لطالبة رفضت مصافحة الوزير جبران #باسيل خلال حفل تخرج جامعة الـ AUL Kaslik، تبين أنه يعود للطالبة فانيسا بدران التي كتبت عبر صفحتها في "فايسبوك" بوستاً علّقت فيه على الفيديو قائلةً: "الي حابب يعرف مين البنت اللي خيبت آمال الوزير جبران باسيل، بحب خبركن بكل فخر ومن دون تردد: انا البنت اللي ما سلمت عجبران. انا البنت اللي ما تصورت مع جبران. انا البنت اللي متل ما اعتبروها "نتشت" شهادتها من جبران. بس قبل ما تعلقوا وتجلجقوها، عرفتوا ليش؟ (...). انا ما سلمت مش لإستهزأ بالوزير، ما بالي صراحة بيوم تخرجي استهزء بحدا، بس يا ناس انا حرة، وانا هيك برتاح، يعني كان ناقصني بعد جبران يعكرلي مزاجي، بس شكلي انا اللي عكرتلو مزاجو لهلقد مأثر".

الى محبّي التارت... تارت الفراولة والشوكولا بمقادير نباتية!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard