سؤال مفخّخ طرحته هالي على تلامذة محافظين... هل انطلى عليهم؟

25 تموز 2018 | 18:15

المصدر: "نيويورك بوست"

  • "النهار"
  • المصدر: "نيويورك بوست"

السفيرة الأميركية إلى واشنطن نيكي هالي - "أ ب".

ذكرت صحيفة "نيويورك بوست" الأميركيّة أنّ سفيرة واشنطن إلى الأمم المتّحدة نيكي هالي طرحت يوم الاثنين الماضي سؤالاً على مجموعة من التلامذة الثانويين من ذوي التوجّه اليمينيّ المحافظ خلال حضورهم مؤتمراً وطنيّاً في العاصمة واشنطن. من خلال سؤالها، طالبت هالي التلامذة برفع أيديهم إذا كانوا قد ضايقوا مواطنين أميركيّين ليبيراليّين ممّن يخاصمونهم في السياسة، على منصّات التواصل الاجتماعيّ. 

رفعت غالبيّة الطلاب أيديها وبدأوا بالتصفيق والهتاف. لكنّ هالي فاجأتهم بالانتقاد الذي وجّهته إليهم: "تراجعوا وفكّروا في ما تحققونه حين تفعلون هذا – هل تقنعون أحداً؟"

وشرحت هالي مواصفات القيادة الحقيقيّة: "إنّها حول الإقناع، حول الحركة، إنّها عبر تقريب الناس إلى وجهة نظركم. لا من خلال الصراخ عليهم، بل من خلال إظهار أنّه من مصلحتهم الفضلى أن يروا الأمور بالطريقة التي ترونها".

أشادت الصحيفة بكلام هالي واصفة إيّاه ب "النصيحة الممتازة" كما انتقدت "الحاقدين المتعجرفين من اليمين واليسار الذين يجتاحون وسائل التواصل الاجتماعي اليوم ويلوّثون بشكل متزايد كلّ الخطاب (السياسي)". وأوضحت "نيويورك بوست" أنّ التجريح المتبادل على "تويتر" لا يعني وجود ديموقراطيّة بل هو مجرّد سخرية وصراخ لا يهدفان إلّا لخدمة أغراض شخصيّة. وأشارت إلى أنّ هذا الكلام يجب ألّا يفسّر كدعوة إلى إخفاء الآراء بل إلى "التمتّع بالشجاعة للوقوف في وجه الغوغاء" بحسب توصيف هالي.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard