تفاصيل مغامرة جاد غصن من لارنكا إلى شاطئ البترون: "إنّها رحلة جنون"

23 تموز 2018 | 13:22

المصدر: "النهار"

المغامرة.

أربع ساعات ونصف الساعة من لارنكا الى البترون، جاد غصن حقّق حلمه ومهرجانات البترون الى مزيد من التالق والروعة.  

وصل عند الساعة الرابعة والنصف من بعد ظهر أمس الى محلة البحصة في شاطئ البترون المغامر جاد غصن الذي قطع مسافة 107 أميال بحرية على لوح شراعي، انطلق به من لارنكا عند الحادية عشرة قبل الظهر ليحط الرحال في البترون عند الرابعة والنصف حيث كان في الاستقبال الى لجنة مهرجانات البترون التي نظمت الحدث وزير الخارجية جبران #باسيل وسفيرة قبرص في لبنان.

عن الرحلة المغامرة، تحدث لـ"النهار" رئيس لجنة مهرجانات البترون المحامي سايد فياض، الذي واكب غصن من لارنكا على متن يخت رئيس اتحاد بلديات قضاء البترون مرسلينو الحرك، فقال: "انها رحلة جنون اشبه برحلة السندباد. انطلقنا اول امس من لارنكا وكان في وداعنا وزير خارجية قبرص ووزير خارجية لبنان، ولكن بعد مسافة 30 ميلاً، عاكسنا الهواء فاضطررنا للعودة مجددا الى حيث انطلقنا. امس، قرابة الحادية عشرة قبل الظهر، انطلقنا مجدداً. بداية، لم تكن الريح مشجعة كثيراً، لكن بعد مسافة قصيرة، بات جاد غصن على لوحه الشراعي اسرع من اليخت، بحيث زادت سرعته على 30 ميلاً بحرياً في الساعة، وهذا ما ساعدنا في الوصول الى البحصة على شاطئ البترون عند الرابعة والنصف. كانت مغامرة جميلة وهي المرة الاولى التي يتم فيها اجتياز المسافة بين لارنكا والبترون على لوح شراعي، والرحلة نظّمتها لجنة مهرجانات البترون المتواصلة ايامها وحفلاتها طيلة الاسابيع المقبلة". 

وعن عقبات، قال: "بداية لم نكن متأكدين من اكمال الرحلة ايضا، لكن بعدما "فتح" الهواء، و"طار" جاد على لوحه الشراعي، تأكدنا من أنّ الامور ستصل الى خواتمها السعيدة، وكل شيء سار على ما يرام. وانا اشكر رئيس اتحاد بلديات البترون مرسلينو الحرك على مواكبته لنا، كذلك لجنة المهرجانات وكل من ساهم وساعد في انجاح الرحلة وتحقيق هذا الحدث المهم". 

المطران عوده: عندما تنعدم الثقة بين الشعب والسلطة التغيير واجب

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard