احذروا هذه اللعبة المرعبة التي تنتشر في واتساب!

23 تموز 2018 | 13:44

انتشرت أخيراً صورة مرعبة عبر تطبيق التراسل الفوري #واتسآب، والتي تصحبها رسالة مخيفة جدا للآلاف من مستخدمي التطبيق حول العالم، حيث يأتي في الرسالة:" مرحبا أنا مومو"، ثم تعرض بعد ذلك معلومات شخصية عن المستخدم نفسه، ثم يليها جملة:" "أنا أعرف كل شيء عنك" وتختم الرسالة بـ "هل تود استكمال اللعبة معي"!

وتداول العديد من المستخدمين من دول مختلفة هذا الأمر، حيث وصلتهم هذه الرسائل في وقت متأخر من الليل، والتي تظهر فيها امرأة مشوهة بأعين متسعة بلا جفون، وشفاه تصل إلى أذنيها، لتشبه بذلك الشخصيات الموجودة في أفلام الرعب الخيالية، ولعل أكثر ما أثار حيرة المستخدمين هو التعليمات التي تأتي مع اللعبة، والتي تحذر قائلة:" إذا لم يتم الالتزام بتعليماتي.. سأجعلك تختفي من على الكوكب دون أن تترك أثرا".

 أما عن التعليمات التي تخبرها "مومو" للمستخدمين، فتشمل عدم الإجابة مرتين على نفس السؤال، إضافة إلى ضرورة تجنب تكرار نفس الكلام خلال الحديث معها، وإذا طلبت من المستخدم شيئا عليه تنفيذه، ويمكن ارتكاب الخطأ مرة واحدة فقط، أما إذا حدث عكس ذلك فيختفي الشخص دون أن يترك أثراً.

وفي ما يلي نعرض مجموعة من الحقائق عن هذه اللعبة:

- صورة مومو تشبه امرأة مشوهة بعينين متسعتين بلا جفون، وشفتين تصلان إلى أذنيها، لتشبه بذلك الشخصيات الموجودة في أفلام الرعب الخيالية

- هذه الصورة مستوحاة من صورة لأحد التماثيل الموجودة في متحف الفن المرعب في الصين.

- تحذر مومو المستخدمين بضرورة تجنب عدم الإجابة مرتين على نفس السؤال، إضافة إلى ضرورة تجنب تكرار نفس الكلام خلال الحديث معها.

- الرقم الذي يتحدث من خلاله "مومو" يأتي من العاصمة اليابانية "طوكيو".

- يمكن لـ "مومو" التحدث مع أي شخص في أي بلد بأي لغة مهما كانت.

- كشف باحثون عن أن رسائل مومو لا تضم أي نوع من الفيروسات وليست من محاولات" التصيد الاحتيالي" لسرقة البيانات الحساسة من الهواتف.

- أصبحت "مومو" تثير قلق السلطات في بعض بلدان أميركا اللاتينية لدرجة أنها اضطرت إلى اتخاذ إجراء بشأن المسألة.

- في المكسيك، أصدر المدعي العام لولاية تاباسكو نشرة تحذر من مخاطر "مومو".

-في تشيلي حذرت الشرطة المدنية من مخاطر هذه اللعبة بمقارنتها مع حالة الحوت الأزرق.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard