"بافي" تعود بعد مرور 21 عاماً

23 تموز 2018 | 11:15

المصدر: "الغارديان

سارة غيلار.

نشرت صحيفة "الغارديان" البريطانية مفاجأة لعُشاق مسلسل الشباب الشهير "Buffy the Vampire Slayer" الذي حقق نجاحاً مبهراً قبل أكثر من 20 عاماً.

وقد قامت ببطولة المسلسل التلفزيوني سارة ميشيل غيلار في دور "بافي" والممثل الإنكليزي أنتوني هيد في دور المراقِب الساحر روبرت غايلز، والمفاجأة هي الإعلان عن إعادة إنتاجه مرة أخرى على الشاشة الصغيرة، مما يعني أن مصاصي الدماء لن يستلقوا ويموتوا بتلك السهولة.

وقد اختير ممثل أسمر البشرة، لم يعلن عنه، للقيام بالدور الرئيسي في الإصدار المُعاصر من القصة.

يُذكر أنه تم بث الدراما التي ابتكرها جوس ويدون لأول مرة في عام 1997 وتمكنت من الحصول على عشاق مكرسين في جميع أنحاء العالم، على غرار ما حدث في الفيلم الخارق للطبيعة لفيلم "مصاص الدماء المراهق"، (The Lost Boys)، وهو الفيلم السينمائي الذي حقق نجاحاً سينمائياً عند الشباب عام 1987.

وعندما انتهت "بافي" من محاربة مصاصي الدماء في عام 2003، استلمت مجموعة أفلام Twilight المستمدة من كتب "ستيفاني ماير" مقاليد الأمور وظهرت بقوة.

أما المسلسل المُعاد إنتاجه، فسيقوم ويدون بدور الإنتاج التنفيذي له، وستصوغه الكاتبة الشهيرة مونيكا أووسو ـ برين.

ومع ذلك، لا يبدو أن الجميع يرحب بفكرة إعادة إنتاج المسلسل.

حيث كتب الكاتب مايكل باترسون: "أنا آسف ولكن حرفياً لم يطلب أحد إعادة إنتاج بافي، إحياء... نعم. ولكن ليس إعادة إنتاج، فقد أخبر المسلسل التلفزيوني الأصلي قصة كاملة وفعل كل ما كان ينبغي القيام به (إحداث ثورة في التلفزيون في هذه العملية) فلماذا تعبثون بمثل هذا المسلسل العظيم"؟

وعند صدور المسلسل الجديد سيكون له منافس واحد على الأقل، حيث أعلنت شركة "Sky" عن الدراما الخيالية المستوحاة من روايات ديبورا هاركنيس، وستلعب البطولة تيريزا بالمار وماثيو جوودي.



خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard