التفويض النيابي للرئيس المكلّف لا يسقطه الدستور... فقط سحب الثقة

19 تموز 2018 | 15:55

المصدر: "النهار"

عون والحريري.

الى مربّع التعقيد... يعود تأليف الحكومة. صحيح ان المدة الزمنية التي فصلتنا عن بدء تكليف الرئيس سعد الحريري تأليف الحكومة، لا تعتبر طويلة قياسا بالتجارب السابقة، الا ان شدّ الحبال اليوم بين مجمل الاطراف، يجعل المسألة اكثر دقة.

كأن صدر الجميع ضاق. فريق القصر الجمهوري يشير الى ان المهلة بدأت تنفد. الرئيس نبيه بري يلوّح بجلسة تشاور نيابية، غير رسمية، من اجل مناقشة مسألة التأليف. وحده، ربما، الرئيس المكلف لا يزال يشيع اجواء ايجابية – تفاؤلية، وسط معلومات بدأت تتسرّب عن ان التأليف قد يمتد الى ايلول المقبل، لا بل قد تبقى الازمة الى كانون الاول، اي الى نهاية السنة الجارية.

في الدستور، لا مهلة لتأليف الحكومة. وفي السياسة، اخذ الكثير من الحكومات وقتا طويلا لتتألف، واحيانا كانت الاشهر الفاصلة عن تشكيل الحكومة تقارب عاما بأكمله. فلِمَ هذه الضجة اليوم؟ ولِمَ التلويح باسقاط التكليف؟


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard