أنا الآن لا شيء

19 تموز 2018 | 15:36

المصدر: "النهار"

العبث (تعبيرية).

ثلاثية عالمي

قريب من النافذة في المقهى 

قريب من المطر

هذا الذي يسيل الآن

مثل أودية شفافة

تذهب عميقاً في وجدان الأشياء

قريب من النافذة

بعيد عنكِ

تفصلني هذه الغيمة

التي تهز هذا العالم بصمت

قريب الآن أكثر من الوجع

هذا الذي سال على روحي الزجاجية

هذه هي ثلاثية عالمي

مقهى

ونافذة

وغيمة.

أسكنُ صوتكِ

يحدث أن تسقط  

في

صوت

امرأة

يحدث أن تنام في حلمها

وتحلم بأنك تحلم بها

يحدث أن تمطر أنتَ أنوثتها

وتركض هي في شوارعك

يحدث هذا وهي تبحث عنك

في لعبة الاكتشاف تموت المسافة

وينبت إثر خطواتها سهل من النرجس

ترفع اسمها عاليا

وتقول للعالم هذه غيمتي

هذا مائي

هذا كل ما لدي الآن

يحدث هذا في غياب الوقت

عن ملاحظتنا

كنا نخطط كيف نسرق شغفنا

كنا نبدع في ابتكار اللحظات المغسولة بالرغبة

أنا الآن لا شيء

ربما شيء خفيف جدا غادر الأرض

أنتِ الآن لا شيء

ربما شيء خفيف تعلق بي

انا الآن في لحظة الإندثار الكبير

التلاشي الذي يخطو قليلا إلى المستقبل

أصابعنا تداخلت في المسافة

صوتك مركبتي الفضائية

صوت امرأة مني

تلفظ اسمي فيحفر على شجرة في غابة

أشجار كثيفة تحيط بها

تحفظ سرها

صوتكِ مركبتي الفضائية

أنا أعبر الآن عتبات الاحتمالات الكبيرة

المشاهدات كثيرة

نجوم وسماوات وضوء مجرة

وشجرة تحمل كذلك اسمكِ

أقول لذاتي كم تشبه جسدك من بعيد

أشجار كثيفة تحيط حلمي

من ذات الشجرة

صوتكِ مركبتي الفضائية

 اعبر الآن عتبات الإحتمالات الكبيرة

 أعبر الآن عتبات الإحتمالات الكييرة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard