"الآثار المصرية" تكشف سر تابوت الإسكندرية... هل من مفاجآت؟

19 تموز 2018 | 17:24

المصدر: "النهار"

"تابوت الإسكندرية".

أعلن الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، الدكتور مصطفى وزيري، أنه تم اليوم فتح "تابوت الإسكندرية"، من دون وجود أي مفاجآت، كما كان يتوقع الكثيرون.

وقال وزيري - في تصريحات لوسائل الإعلام عقب كشف التابوت وفتحه - إن ما ردّده البعض من أنّ التابوت يعود إلى الإسكندر الأكبر، ويحمل لعنات ستؤثر في البشرية أعواماً طويلة غير صحيح، مشيراً إلى أنّ التابوت هو عبارة عن مدفن عائلي به بقايا 3 مومياوات وهياكل عظمية.

وعن المياه الحمراء التي ظهرت خلال عملية فتح غطاء الصندوق والتي جرت اليوم، أكد الوزيري أنها مياه صرف صحي دخلت التابوت من خلال ثقب صغير، واختلطت بالهياكل العظمية مما جعلها تبدو حمراء.

كانت وزارة الآثار قررت اليوم فتح التابوت الأثري الذي عثر عليه منذ فترة وتحديدا في الأول من تموز الجاري، حيث جرت عملية فتح الغطاء على مرحلتين، كانت الأولي صباح الخميس حيث تم رفع غطائه نحو 5 سنتيمترات، لكن انبعاث روائح كريهة جعل فريق العمل يؤجل فتح التابوت بعض الوقت. 

وكان تم العثور على تابوت أثري في أثناء الحفر أسفل عقار بمنطقة سيدي جابر بالإسكندرية، وهو مصنوع من الغرانيت الأسود بطول 2.75 متر × 1.65 متر، وبارتفاع 1.85 متر، وقدر وزن التابوت بنحو 30 طناً.

وأطلق عدد من المواقع الأجنبية تحذيراً من فتح التابوت المغلق منذ 2000 سنة، بأنّ من يفعل ذلك سيصيب البشرية باللعنات.

كما توقع بعض الآثاريين المصريين وعلماء مصريات أن التابوت يعود إلى أحد الأثرياء في العهد البطلمي، أو القرن الرابع الميلادي.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard