لماذا رفض الأمير تشارلز والأمير وليم لقاء ترامب؟

17 تموز 2018 | 10:15

المصدر: "الإنديبندنت"

  • المصدر: "الإنديبندنت"

الأمير تشارلز والأمير وليم.

رفض #الأمير_تشارلز و#الأمير_وليم لقاء دونالد #ترامب خلال زيارته لـ#بريطانيا التي استمرت أربعة أيام، بحسب موقع "الإنديبندنت" البريطاني.
وامتنع الأميران اللذان يحتلاّن المرتبتين الأولى والثانية في ترتيب العرش، عن المشاركة، تاركَيْن الملكة وحدها خلال مقابلتها #الرئيس_الأميركي.

الملكة والرئيس ترامب.

وقال متحدث باسم القصر: "انهما ببساطة رفضا الحضور. إنه أمر غريب جداً بالنسبة للملكة أن تكون هناك بمفردها".
وزُعم أن الأميرين جعلا تردّدهما واضحاً خلال المناقشات غير الرسمية حول ترتيبات اللقاء.
رافق الأمير تشارلز الملكة في كثير من اللقاءات بعد تقاعد الأمير فيليب (97 عاماً) من الواجبات الملكية في آب من العام الماضي.

الملكة والرئيس ترامب.

وأوضح متحدث باسم قصر بكينغهام أنه كان من المخطط أن ترحّب الملكة بترامب وزوجته #ميلانيا بمفردها لأنها لم تكن زيارة رسمية، كما اتخذت ترتيبات مماثلة لزيارة الرئيس التركي في أيار.
ووصف ترامب لقاءه بالملكة أنه "مميز جداً" في مقابلة مع بيرس مورغان في برنامج "Good Morning Britain" قائلاً: "إنها امرأة رائعة، إنها صارمة جداً، كما أنها جميلة جداً، وعندما أقول جميلة أعني ذلك من الداخل والخارج. أستطيع أن أقول لك إنني أحبها. لقد أحببتها كثيراً".

الملكة والرئيس التركي وزوجته.

وأضاف أنه يحب العائلة المالكة بأكملها: "أعتقد أن الأسرة كلّها لديها طاقة إيحابية".
واتهم ترامب بخرق البروتوكول الملكي مرتين خلال مقابلته الملكة في قلعة وندسور من خلال عدم الانحناء والمشي أمامها.

الملكة والرئيس ترامب وزوجته.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard