هل فتح غليان بعلبك-الهرمل جروح إنقسام الثنائي الشيعي؟

16 تموز 2018 | 16:48

المصدر: "النهار

لم تشأ قيادة "حركة أمل" أن تصنع من تغريدة النائب جميل السيّد حدثاً جدلياً عظيماً، بل تلقفتها بهدوء ومرونة سياسية. ولم يلبث أن صدر تعميم بعد ظهر الأحد تمنى على نوّاب "حركة أمل" وقيادييها بعدم الردّ أو التصريح المضاد والإكتفاء بالموقف الذي أطلقه وزير الزراعة في حكومة تصريف الأعمال غازي زعيتر. ولم يأتِ قرار الحركة من منطلق مداراة نائب بعلبك الهرمل أو تجنّب الصدام معه، ولم ينجم عن إنشغال في متابعة مجريات المباراة القمّة في كأس العالم التي انتهت بحياكة نجمة ثانية على قمصان المنتخب الفرنسي، بل نتج من منطلق أنّ هدفاً واحداً سجّله زعيتر في مرمى السيّد كافٍ، و"لا يمكن إعطاء أحد أكبر من حجمه" - عبارة يسقطها في حديثه إلى "النهار" مصدر نيابي - قيادي في "حركة أمل"، مشيراً الى أن "أحداً ليس باستطاعته المزايدة على تاريخ الحركة النضالي والمقاوم ولا يمكنه التغاضي عن الشهداء الذين بذلوا، خصوصاً في الفترة الممتدة بين عامي 1982 و1985". وبعبارة أخرى، يقول المصدر: "نحن من صنعنا المقاومة ومن بدأنا عمل المقاومة ويشهد شهداؤنا على ذلك".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard