خلاف على ميراث بين خليل وزوجة شقيقه وصهره انتهى بموته... الطبيب الشرعي يحسم

12 تموز 2018 | 15:06

المصدر: "النهار"

مشهد عام (تعبيرية).

خلاف على ميراث، مشادة وتدافع بين خليل وصهره، انتهى بخروجه من المنزل وتوجهه عند المختار، ليصاب بأزمة قلبية ويفارق على أثرها الحياة.

"كان خليل يومها في بيروت حيث يسكن ويعمل موظفاً في الجامعة اللبنانية، تلقى اتصالاً من زوجة شقيقه علي، التي هي في الوقت عينه شقيقة زوجته، طلبت منه الحضور الى بلدته في برج قلاوية بحجة حاجة والده المقعد له، وبالفعل سارع ابن الـ 61 عاماَ الى الضيعة، من دون ان يتوقع خلفية ما يحاك له، والخلاف الذي ينتظره، ما ان وصل حتى دارت مشاجرة بينه وبين زوجة شقيقه، بسبب الميراث، الامر الذي دفعها الى الاتصال بشقيقها ليحضر ويبدأ بالتدافع معه"، بحسب ما قاله قريب خليل لـ"النهار".

صدمة قاتلة

لحق خليل بوالدته المتوفاة قبل اشهر، اذ لم يتحمل كما قال قريبه "ان يعامل من اقرب الناس له بهذه الطريقة، وكيف ان اموراً مادية تسببت باهانته، وهو الرجل الذي كرّس حياته لتربية أولاده، كان حنوناً على والديه، ابتغى رضاهما، حزن كثيراً عندما فارقت أمه الحياة، وقبل ان تبرد نار حرقته عليها فوجئ بزوجة شقيقه تطالب بالميراث، لم يتحمل قلبه كل هذه الآلام، فتوقف مفضلاً الموت على ان يعيش مع من تأمل بهم خيراً واذ بحقيقتهم تظهر عند اول مفترق، بأن المال لديهم أهم من القربة والانسان". وأضاف: "عند وفاة خليل دارت مشاجرة بين عائلته واهل زوجته خلال العزاء، والامر الاكيد ان الابن الاكبر للضحية سيرفع دعوى ضد من يقف خلف ما حصل لوالده بعد ان اتخذ قراره بالعودة من افريقيا الى لبنان لمتابعة الامور من قرب".

تقرير الطبيب الشرعي

في الفحص الطبي الشرعي الذي أجراه الطبيب الشرعي غالب صالح: "نحو الساعة السابعة من مساء يوم الاثنين في 9/7/2018 في براد مستشفى تبنين الحكومي بحضور عناصر الأدلة الجنائية، رتيب التحقيق في مخفر تبنين وممرضين من المستشفى بناء لإشارة النيابة العامة في النبطية تبيّن جثة رجل في العقد السابع من العمر مع اسوداد كامل في الرقبة والوجه والرأس واسوداد شديد في صيوان الأذنين، خدش سطحي، نزف بعض الشيء وسط صيوان الأذن اليمنى، لم يشاهد أي آثار تكدم أو عنف على كامل الجسد".

إفادات واستنتاج

في إفادة بعض أقارب المتوفى، بحسب ما ورد في تقرير الطبيب الشرعي، فإن "مشادة وبعض التدافع حصل بينه وبين شخص آخر (شقيق زوجته) ليغادر بعدها بإتجاه منزل مختار قريته القريب ليصل مع بعض التعب والإرهاق، طلب مياها للشرب بحسب افادة المختار، وضع يده على صدره ووقع أرضاً، ما استدعى نقله مباشرة بحالة صحية حرجة الى مستوصف القرية، اجريت له بعض الاسعافات لكنه توفي، ونقل بعدها جثة الى براد المستشفى"، واضاف "في الاستنتاج، من العوارض المشاهدة (اسوداد الرأس والرقبة والوجه) يرجح ان تكون الوفاة نجمت عن ذبحة قلبية منذ نحو الأربع ساعات، بخاصة اذا اخذنا في الاعتبار الحالة العصبية التي نجمت عن المشادة والتدافع".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard