موجة سخرية لقرار عزف النشيد المصري في المستشفيات... رأي "صادم" للزعيم

11 تموز 2018 | 15:36

المصدر: "النهار، مواقع التواصل"

عادل إمام.

كان قرار الدكتور هالة زايد وزيرة الصحة والسكان المصرية، إلزام جميع مستشفيات الجمهورية، بإذاعة السلام الجمهوري، وقَسم الأطباء يومياً، وذلك lن طريق الإذاعة الداخلية بالمستشفى، مثيراً لسخرية قطاع عريض من المصريين. بعضهم أجرى مداخلات للتعبير عن هذه السخرية، وآخرون استغلوا صفحاتهم الشخصية للتعبير عما يجيش بصدورهم تعليقاً على القرار.

وكان هناك إجماع تام على أن القرار جانبه التوفيق لأن السلام الجمهوري وقسم الأطباء ليس مكانهما المستشفيات التي تتطلب توفير المستلزمات الطبية والأدوية وغرف الرعاية المركزة، ثم بعد ذلك تأتي أي أمور أخرى.

وزيرة الصحة والسكان قالت فور إصدار القرار: "إنه يعزز من قيم الانتماء للوطن، لجميع المستمعين في المستشفيات سواء للمريض أو الأطقم الطبية"، مضيفة أن "بث القَسم سيذكّر الأطباء بمبادئ الإنسانية المنصوص عليها في القسم، والتي هي أساس أي عملية خدمية نبيلة تقدم للإنسان".

الفنان عادل إمام علق بالقول إن الطريق إلى جهنم مليء بحسن النية، وقرار وزيرة الصحة عن السلام الجمهوري، في المستشفيات الحكومية يفتح المجال لأصحاب محال الكباب لعزف السلام الجمهوري.

وتساءل الزعيم في مداخلة هاتفية مع الإعلامي وائل الإبراشي ببرنامج "العاشرة مساء" على فضائية "دريم": "هو في إيه.. الطبيب المصري ليس في حاجة لتذكيره بالقسم أو تحية العلم.. وأخشى أن تتحول مصر لدولة من دراويش الوطنية".

وتابع: "من الأَولى تعميق الوطنية لدى الطلبة في المدارس وليس في المستشفيات، فالسلام الجمهوري يعني الوطنية، وهناك العديد من عمالقة الطب الذين تخرجوا في جامعات مصر بدون عزف السلام الوطني في المستشفيات أو تذكيرهم بالقسم، ومصر بها شباب جيد، والذين يستشهدون على الحدود شباب مثقفون ومتعلمون ووطنيون".

وأضاف: "كل الدول تحترم السلام الوطني.. ولو فرضنا أن هناك طبيباً لم يؤدِ السلام الوطني.. ماذا سيحدث وهل الدنيا اتدربكت.. مش فاهم، والسلام الوطني لن يجبر الأطباء على الحضور أو الوجود في المستشفيات".

وعلق خير عبر صفحته على "تويتر": "خبر قرار وزيرة الصحة إذاعة السلام الوطني في المستشفيات لتعزيز الانتماء الرد الوحيد عليه تصريح قديم للريس متقال الله يرحمه في آخر أيامه: كفاية تكريم، أنا عايز أتعالج".

وقال إسماعيل عمر طبيب: "إذاعة السلام الوطني في المستشفيات هو ربط لمهنة الطب بالوطنية، والطب عمره ما كان مرتبط بالوطنية.. الطب مرتبط بالإنسانية.. يعني العلاج حق لأي إنسان، حتى لمن يراه الجميع عدوا للوطن".

وقال أحمد عبده في "تويتر": "أنا بقول بدل ما نشغل "السلام الوطني" في المستشفيات علشان نزود الانتماء نشغل "سلام الموت علينا حق" هيبقى منطقي أكتر.


أما آدم علاء فقال: "إذاعة السلام الجمهوري صباحاً فى المستشفيات لبث الروح الوطنية بين المرضى.. طب والمريض إللي يتعب الضهر ويروح المستشفى متأخر عن السلام الوطني.. إيه وضعه.. حا يأخذه كليته ببلاش مثلا.. ولا حيذنبوه فى غرفة الانعاش..

نبوس أيديكم ارحموا أم إللي خلفت جيران الشعب المتنيل بستين نيله".

وطالب خالد سمير طبيب برد نقابة الأطباء على ما ردده المتحدث باسم وزارة الصحة بأن القرار المخجل بفرض السلام الوطني كل يوم صباحاً على المستشفيات تم بالتنسيق مع نقابة الأطباء.. نرجو من الزملاء فى النقابة إصدار بيان واضح حول دور النقابة فى هذا العبث.

من جهته، قال الدكتور خالد مجاهد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة والسكان، في تصريحات صحافية أمس الثلثاء، إن «قرار إذاعة السلام الجمهوري وقسَم الأطباء سيكون مع بداية كل (شيفت) عمل في المستشفيات التابعة للوزارة، سواء الصباحي أو المسائي، فقط".

وأضاف مجاهد، أن الإذاعة ستكون مرتين فقط حتى لا تسبب أي إزعاج للمرضى، بل ستعزز قيماً إيجابية في نفس سامعيه. ولفت متحدث الصحة، إلى أن "عميد كلية الطب جامعة الأزهر طلب تعميم القرار على المستشفيات التابعة له، وأرسل إليه بالفعل".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard