مجلس الامن يندد بالاجماع باستخدام الاطفال في النزاعات

9 تموز 2018 | 23:08

المصدر: "ا ف ب"

  • المصدر: "ا ف ب"

اجتماع لمجس الامن. (ارشيفية)

اصدر مجلس الامن الدولي باجماع اعضائه ال15 الاثنين قرارا يندد ب"شدة" باستخدام الاطفال في النزاعات، وهي ظاهرة تتزايد باطراد منذ نحو عقدين.

وجاء في القرار ان مجلس الامن "يدين بشدة كل الخروقات للقانون الدولي التي تتضمن قيام اطراف بتجنيد الاطفال واستخدامهم في نزاعات مسلحة".

ويشير القرار ايضا الى التجاوزات بحق الاطفال مثل القتل والاغتصاب والخطف وقصف المدارس والمستشفيات.

وقال رئيس الحكومة السويدية ستيفان لوففين الذي تترأس بلاده مجلس الامن لشهر تموز "لدينا ارقام مختلفة، الا ان منظمة +انقذوا الاطفال+ غير الحكومية تقول ان هناك نحو 357 مليون طفل يعانون من النزاعات".

وتابع في تصريح صحافي "قد نختلف حول مسألة العدد، الا ان علينا ان نكون متفقين على القول بان اي طفل يواجه نزاعا او حربا هو دليل فشلنا، وعلينا ان نعمل على تغيير هذا الامر".

وطالب القرار "الدول ومنظمة الامم المتحدة بادخال حماية الطفولة في كل النشاطات البارزة لكيفية الوقاية من النزاعات ومن اوضاع ما بعد النزاعات".

وكان الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش اصدر تقريرا قبل فترة قصيرة حول استخدام الاطفال عام 2017 في النزاعات اعرب فيه عن القلق ازاء تزايد الانتهاكات.

وجاء في هذا التقرير ان "الاطفال لا يزالون يعانون من النزاعات المسلحة في العديد من الدول" مضيفا "عام 2017 حصلت زيادة كبيرة في الانتهاكات" لحقوق الاطفال مقارنة بالعام 2016 ، موضحا انه "تم تسجيل ما لا يقل عن 6000 انتهاك تم التحقق منها قامت بها قوات حكومية، واكثر من 15 الف انتهاك مسؤولة عنه مجموعات مسلحة غير حكومية".

وافاد مصدر دبلوماسي ان استخدام الاطفال في النزاعات زاد كثيرا خلال العقدين الاخيرين، معتبرا ان كشف اسماء الدول والكيانات التي تخرق حقوق الاطفال في النزاع قد يساعد على الحد من هذه الظاهرة.

وعدد غوتيريش في تقريره عددا من الدول التي تشهد نزاعات وانتهاكات كبيرة لحقوق الاطفال بينها بورما ومالي وجمهورية افريقيا الوسطى وجمهورية الكونغو واليمن.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard