قصف اميركي استباقي على قمة حلف شمال الاطلسي والاتحاد الاوروبي

9 تموز 2018 | 21:56

المصدر: "النهار"

ترامب يصرح للاعلاميين من مطار نيوجرسي قبيل جولته الاوروبية. (ا ف ب)

عشية مغادرته واشنطن لبدء جولة اوروبية للمشاركة في قمة حلف شمال الاطلسي في بروكسيل، وبعدها للمشاركة في أول قمة رسمية مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في هلسنكي، جدد الرئيس الاميركي دونالد ترامب هجماته ضد دول الحلف لأنها لا تزال متقاعسة عن انفاق ما قيمته 2 في المئة من انتاجها القومي على موازناتها العسكرية، وربط بين التوتر في شأن الحلف وما يعتبره العجز التجاري لمصلحة الاتحاد الاوروبي، والذي دفعه لفرض رسوم حماية تجارية ضد الحلفاء والتهديد بفرض رسوم جديدة، في ما يمكن اعتباره تهديدا لمجمل العلاقة الاميركية التقليدية مع القارة الاوروبية وما يسمى النظام الليبرالي العالمي الذي أسسته الولايات المتحدة وحلفاؤها المنتصرون في الحرب العالمية الثانية. 

تفجير القمة
وهناك تخوف أوروبي عميق وحقيقي من ان ترامب قد يفجر القمة الاطلسية، عشية لقائه ببوتين، كما فجر قمة الدول الصناعية السبع الكبرى التي انعقدت في كندا في حزيران الماضي عشية لقائه الاول بالزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-اون في سنغافورة. وهناك شكوك بأن ترامب يستخدم مسألة الانفاق العسكري لدول الحلف كذريعة لاضعافه وتهميشه.
 وليس من المبالغة القول ان هجمات ترامب المستمرة ضد المؤسسات الغربية مثل حلف الاطلسي والاتحاد الاوروبي، واستخفافه العلني بقادة الحلف مثل رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، ورئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، وتحديدا هجماته اللاذعة والشخصية ضد المستشارة الالمانية انغيلا ميركل، تعكس اصراره على الانسحاب من العمل الجماعي الغربي، ونبذ المؤسسات الغربية التقليدية، والعمل على المستوى الدولي بشكل منفرد انطلاقا من مفهومه الانعزالي الذي يلخصه بكلمتين " أميركا أولا" . التخوف الاوروبي يشمل احتمال قيام ترامب بتعليق المناورات العسكرية المشتركة لاعضاء الحلف، ( كما جمد المناورات العسكرية المشتركة مع كوريا الجنوبية لارضاء كوريا الشمالية والصين وروسيا) او حتى سحب بعض الوحدات...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 94% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard