ترامب "واثق" بأنّ كيم "سيحترم" اتفاق سنغافورة: اتّهام للصين، وانتقاد لدول الأطلسي

9 تموز 2018 | 20:12

المصدر: "ا ف ب"

  • المصدر: "ا ف ب"

ترامب وزوجته ميلانيا لدى وصولهما الى نيوجيرسي (أ ف ب).

أعلن الرئيس الاميركي #دونالد_ترامب انه "واثق" بان الزعيم الكوري الشمالي #كيم_جونغ_اون سيحترم الاتفاق الموقع حول نزع #الاسلحة_النووية، الا ان الصين قد تسعى الى تقويضه.

وعقد ترامب وكيم، قبل نحو شهر في سنغافورة، قمة غير مسبوقة، هي الاولى بين رئيس اميركي ممارس لمهماته وزعيم كوري شمالي حالي، وافضت الى توقيع اعلان مشترك لم يتضمن اي جدول زمني او التزامات ملموسة من كوريا الشمالية لنزع سلاحها النووي.

وكتب ترامب في تغريدة: "أنا واثق ان كيم جونغ اون سيحترم الاتفاق الموقع. والاهم من ذلك سيحترم مصافحتنا. لقد اتفقنا على نزع السلاح النووي من كوريا الشمالية"، علما ان الاعلان الذي وقعه الزعيمان يشير الى نزع السلاح النووي من "شبه الجزيرة الكورية"، وهي صيغة مطاطة تحتمل التأويل.

وشكك ترامب في موقف بكين حيال المفاوضات بين واشنطن وبيونغ يانغ، معتبرا ان الصين قد تؤدي دورا سلبيا نظرا الى الحرب التجارية التي دفعت بالبلدين الى فرض رسوم متبادلة على السلع المستوردة. وكتب على "تويتر": "في المقابل قد تكون الصين تمارس ضغوطا سلبية بسبب موقفنا ازاء تجارتها. آمل في الا يكون الامر كذلك". 

رغم ثقة ترامب بان كيم ملتزم التخلي عن السلاح النووي، فان عملية المصالحة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية شهدت الاحد تأزما بعد رفض بيونغ يانغ مطالبة واشنطن بنزع سريع للسلاح النووي، والتي اعتبرتها "اشبه بعقلية العصابات".

واعترضت وزارة الخارجية الكورية الشمالية في بيان على جهود بومبيو للحصول على التزامات ملموسة تترجم عمليا الوعد الذي اطلقه كيم في القمة التي جمعته بالرئيس الاميركي.

وجاء البيان الكوري الشمالي مناقضا تماما للتفاؤل الذي عبّر عنه بومبيو للصحافيين بعد محادثاته في بيونغ يانغ.

وكان بومبيو وصف محادثاته بالناجحة، من دون تقديم توضيحات في شأن كيفية التزام كوريا الشمالية نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية في مقابل ضمانات امنية.

واعتبر مسؤولون اميركيون، في حديث خاص، البيان الكوري الشمالي تكتيكا تفاوضيا.

الاحد أكد بومبيو من طوكيو أنّ العقوبات المفروضة على بيونغ يانغ ستبقى سارية المفعول، حتى إخلاء كوريا الشمالية من السلاح النووي بالكامل.

قمة بروكسيل 

على صعيد آخر، انتقد ترامب ضعف الانفاق العسكري للدول الاعضاء في #حلف_شمال_الاطلسي، الذي اعتبر انه يفيد اوروبا اكثر مما يفيد بلاده، ممهدا بذلك لقمة صاخبة لقادة دول الحلف في #بروكسيل.

وعشية توجهه الى القمة، اعلن على "تويتر" ان "انفاق الولايات المتحدة في حلف الاطلسي يتخطى باشواط ما ينفقه اي بلد آخر. هذا ليس عدلا، وليس مقبولا".

ويعقد قادة الدول الاعضاء في الحلف قمة في بروكسيل في 11 تموز و12 منه. وتابع ترامب: "رغم زيادة هذه الدول مساهماتها منذ وصولي الى الرئاسة، الا ان عليها القيام بالمزيد"، مضيفا ان الحلف يفيد "اوروبا اكثر بكثير مما يفيد الولايات المتحدة". 

وانتقد ترامب مرارا الدول الاعضاء في الحلف، معتبرا ان مساهماتها المادية لا تتناسب مع حجمها.

وفي حين تشهد علاقات ترامب بعدد من حلفائه الغربيين توترا، يبدي الرئيس الاميركي انفتاحا في اتجاه نظيره الروسي فلاديمير بوتين.

ويخشى ديبلوماسيون ان تتحول قمّة بروكسيل مساحة لتنفيس الاحقاد، الامر الذي من شأنه تقويض مساعي اظهار الوحدة في مواجهة مخاطر متزايدة تتهدد الجناح الشرقي للحلف، خصوصا مع لقاء مرتقب بين ترامب وبوتين في هلسنكي بعيد قمة بروكسيل.

وأكد ترامب انه "مستعد تماما" للقمة مع بوتين. وقال: "قد ينتهي به الامر الى اقامة علاقات جيدة" بالرئيس الروسي.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard